معتقلات سرية أميركية بليتوانيا   
الأربعاء 1431/1/6 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:57 (مكة المكرمة)، 0:57 (غرينتش)

رئيسة ليتوانيا تؤكد صحة شكوكها في وجود سجون سرية أميركية ببلادها (الفرنسية)

أظهر تحقيق أجراه البرلمان الليتواني أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) أقامت سجنا سريا في ليتوانيا احتجزت فيه من تشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة.

  

وأكدت رئيسة ليتوانيا داليا جريبوسكايت اليوم أن التحقيق جرى بناء على مبادرتها، وأكد وجود مبان خاصة "ربما استخدمت كسجن سري لوكالة المخابرات المركزية الأميركية في البلاد خلال الفترة ما بين سبتمبر/أيلول 2004 ونوفمبر/تشرين الثاني 2005".  

 

وقال ليناس بالسيز المتحدث باسم ريبوسكايت إنه "تأكدت شكوك الرئيسة، فيما خلص تحقيق اللجنة إلى أن هناك مباني خاصة مجهزة لهذا الغرض وكانت قائمة وربما جرى تكييفها لتؤوي معتقلين".

 

وذكر رئيس لجنة الأمن الوطني والدفاع التي أجرت التحقيق أرفيداس أنوسوسكاس أنه كشف عن رحلات أميركية مريبة للدولة الواقعة في منطقة البلطيق أيضا.

 

وقال أنوسوسكاس في مؤتمر صحفي إنه "من غير الممكن تحديد هوية الركاب والبضائع أو المقصد"، مضيفا أن كبار المسؤولين لم يبلغوا بالأمر، ولم يصدر اعتماد سياسي لإقامة تلك المعتقلات.

 

أما رئيس وزراء ليتوانيا أندريوس كوبيليوس فأقر بأن نتائج التقرير "خطيرة لكن لا يتعين السماح لها بأن تضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة".

 

وكانت وسائل إعلام أميركية قد قالت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن "سي آي أي" أدارت مركزا سريا للمشتبه في تورطهم فيما تسميه "الإرهاب" خارج فيلنيوس عاصمة ليتوانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة