أميركا تفرج عن يمني بغوانتانامو   
الأربعاء 1431/8/2 هـ - الموافق 14/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:46 (مكة المكرمة)، 23:46 (غرينتش)

جنود يقتادون معتقلا داخل سجن غوانتانامو في مارس/آذار 2010 (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الثلاثاء إن يمنيا محتجزا في معتقل خليج غوانتانامو الأميركي منذ ثمانية أعوام سيرحل إلى بلاده، بعدما توصل قاض إلى أنه لا صلة له بالقاعدة وأمر بإطلاقه.

وقال بيان لوزارة الدفاع إن محكمة أميركية أمرت في 26 مايو/أيار بإطلاق محمد محمد حسن عديني وإعادته إلى وطنه الأصلي اليمن.

وأضاف البيان أن "الإدارة الأميركية أوقفت إعادة اليمنيين إلى بلادهم لأسباب تتعلق بالأمن هناك، ولكن الوزارة مع ذلك تحترم قرار المحكمة التي أمرت بإطلاق عديني".

وبذلك يكون عديني أول يمني يعاد إلى اليمن منذ أوقف الرئيس الأميركي باراك أوباما إعادة المتهمين بعد أن تبين أن عضوا يمنيا في القاعدة هو الذي دبر محاولة فاشلة لتفجير طائرة أميركية في ليلة عيد الميلاد.

وكان القاضي هنري كنيدي خلص "بشكل قاطع" في 26 مايو/أيار إلى أن عديني ينبغي أن يفرج عنه، وقال إن "محامي الحكومة الأميركية عجزوا عن إقناعي بأن اليمني معتقل بطريقة قانونية".

وكتب كنيدي أن "المعنيين حبسوا شابا منذ كان عمره 18 عاما حتى أصبح بعمر 26 عاما، ومنعوه من رؤية أسرته وإكمال دراسته والبحث عن وظيفة".

وأضاف القاضي أن "الأدلة التي قدمت للمحكمة تبين أن حبس عديني كلفه كثيرا، كما أنه لم يساهم في جعل الولايات المتحدة أكثر أمنا".

وانتهى القاضي إلى القول إنه "لا يوجد دليل على أن لدى عديني أي اتصال بتنظيم القاعدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة