دعوة لتحقيق دولي بإغراق مئات المهاجرين بالبحر   
الاثنين 1435/11/29 هـ - الموافق 22/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى فتح تحقيق دولي في حادثة إغراق قارب يقل مئات المهاجرين غير الشرعيين -غالبيتهم  فلسطينيون- في البحر الأبيض المتوسط قبل عشرة أيام.
 
وقال المركز، ومقره جنيف، إن التحقيق يجب أن يشمل الأماكن التي انطلق منها هؤلاء المهاجرون والجهات التي تقوم بالاحتيال عليهم وإغرائهم بوعود غير حقيقية، وصولا لحادثة إغراق القارب عمدا، ثم تباطؤ السلطات في إنقاذ الناجين وانتشال الجثث.

وبحسب المرصد، فإن قاربا يحمل مئات المهاجرين غير الشرعيين من فلسطين وسوريا ومصر والسودان غرق في المياه الدولية بالبحر الأبيض المتوسط على بعد نحو 300 ميل بحري جنوب شرق مالطا في العاشر من الشهر الجاري.

وأوضح أن ما بين 400 و450 شخصًا بينهم نحو مائة طفل معظمهم من الفلسطينيين تعرضوا للإغراق المتعمد في عرض البحر، مؤكدًا أن معظم المهاجرين بالقارب فقدوا حياتهم.

وذكر المرصد أن فكرة الرحلة بدأت عبر وكالات ومكاتب سياحية في أماكن مختلفة، من ضمنها مكاتب في مصر ووسطاء في غزة، وذلك على أساس وعد بالوصول إلى أوروبا بسفن آمنة ومريحة مقابل مبالغ مختلفة تراوحت بين ألفين وأربعة آلاف دولار.
 
ونقل المرصد عن ناجين على متن القارب قولهم إنهم تعرضوا للإغراق بشكل متعمد بعد صدمهم من قبل قارب يتبع للمهربين بسبب شكواهم من سوء أوضاع نقلهم ورفضهم الانتقال إلى قارب آخر أكثر سوءًا.
 
وبحسب المرصد، توفي عشرات النساء والأطفال فور إغراق المركب، بينما بقي ما بين 100 و150 شخصًا يتمسكون بأطراف المركب وألواحه العائمة، لكن معظمهم فقدوا حياتهم بسبب الرياح الشديدة والبرد والعطش.
 
وحث المرصد الاتحاد الأوروبي على تقديم المساعدة العاجلة من أجل العمل على انتشال الجثث، وضمان احترام حق الأسر في معرفة مصير أبنائها الذين غرقوا في البحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة