بان: انتهاكات حقوقية خطيرة بمالي   
الأحد 1434/8/1 هـ - الموافق 9/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)
تقرير بان اتهم مختلف الأطراف بارتكاب الانتهاكات بشمال البلاد (رويترز)

أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مجلس الأمن الدولي باستمرار الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في شمال مالي، حيث ما زالت الجماعات الإسلامية، وفق رأيه، تشكل تهديدا أمنيا وإقليميا خطيرا.

وقال بان في تقرير رفعه لمجلس الأمن إن المنظمة الأممية أبلغت بارتكاب انتهاكات حقوقية خطيرة هناك، سواء من جانب قوات الحكومة المالية أو من الجماعات المسلحة.

وأحصى التقرير من جملة تلك الانتهاكات إعدامات خارج نطاق القضاء، واعتقالات تعسفية، واختفاء قسريا، وتدميرا للملكيات الخاصة ونهبها.

كما أشار إلى أن انتهاكات جسيمة ارتكبت ضد الأطفال من بين ذلك تجنيدهم، إضافة إلى العنف الجنسي والقتل والتشويه وهجمات تستهدف المدارس والمستشفيات.

وكتب بان في تقريره أن "وضع حقوق الإنسان في مالي ما زال مبعث قلق كبير".

كما نبه الأمين الأممي إلى أن الجماعات المسلحة بمالي ما زالت تشكل تهديداً أمنياً وإقليمياً خطيراً، وأن القوات الأفريقية المقرر أن تكون عماد قوات حفظ السلام اعتباراً من الشهر المقبل تفتقر للتجهيزات اللازمة.
 
وأشار التقرير إلى ما وصفها بالأوضاع الميدانية المائعة نتيجة استمرار الاشتباكات ووقوع هجمات غير منتظمة في الشمال.

واعتبر أن محاولات القوات المالية التقدم صوب مدينة كيدال شمالاً واشتباكها مع جماعات انفصالية من الطوارق أسفر عن تفاقم التوتر بالمنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة