عشرات آلاف المفقودين بسوريا   
الخميس 1433/12/2 هـ - الموافق 18/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
صور بثها ناشطون تظهر قيام عناصر أمنية سورية بضرب واعتقال متظاهرين في حمص (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت منظمة أفاز الناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان أن ما بين 28 و80 ألف شخص فقدوا في سوريا منذ اندلاع الانتفاضة المستمرة منذ 19 شهرا ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

وقالت أليس جاي مديرة الحملات في أفاز -وهي شبكة تساعد نشطاء المعارضة في سوريا وقضايا أخرى في أنحاء العالم وتتخذ من نيويورك مقرا لها- إن "سوريين يتم خطفهم من جانب أجهزة الأمن وأخرى شبه عسكرية يعتبرون مفقودين داخل مراكز التعذيب". 

وأضافت "سواء كانوا نساء يتبضعن في المتاجر أو مزارعين يشترون الوقود، لا أحد في منأى (عن الخطف). إنها إستراتيجية متعمدة لإرهاب العائلات والمجموعات". 

ونقلت أفاز عن فايزة أن ابنها أحمد إبراهيم (26 عاما) فقد في محافظة حمص وسط البلاد في 27 فبراير/شباط الماضي. 

وأضافت الأم أنه في اليوم نفسه "اتصل أحمد بخالته من رقم ليس له وأبلغها أنه متجه إلى مدينة حمص وأن عليها ألا تتصل به بعد الآن، وعلمنا لاحقا أن هذا الرقم يعود لفرع الأمن العسكري في حمص". 

وبعد اتصالات متكررة بالرقم نفسه ظلت من دون جواب لأشهر، رد أحدهم قائلا إن الشاب قتل برصاص قناص تابع للنظام. وتابعت الأم "لم نستطع تأكيد هذه المعلومة، نريد فقط معرفة مصيره"، لافتة إلى أن زوجة أحمد حامل بتوأمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة