وفاة معارض مصري بالسجن جراء الإهمال الطبي   
الاثنين 1437/9/9 هـ - الموافق 13/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)

قالت منظمتان حقوقيتان إن المعارض السياسي المصري ماجد الحنفي الجوهري توفي بسجن طرة نتيجة للإهمال الطبي، وهو ما يرفع عدد المتوفين في سجون النظام المصري منذ الانقلاب إلى نحو 500.

ونقلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن أسرة الجوهري قولها إنه اعتقل في ديسمبر/كانون الأول 2013 بعد أيام من إجرائه عملية جراحية واحتجز في سجن طرة دون أي اهتمام بحالته الصحية.

وأشارت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات إلى أن الجوهري تدهورت حالته الصحية داخل محبسه، حيث كان يعاني من عدة أورام، إضافة إلى أنه أجرى عملية استئصال للقولون "وكانت إدارة السجن ترفض إعادة نقله للمستشفى لتلقي العلاج" بعد أن أجرى العملية.

وذكر مدير التنسيقية الحقوقي عزت غنيم، وهو أيضا محامي الجوهري، أن موكله (35 عاما) معارض إسلامي ليس منتميا للإخوان، وأنه محكوم عليه بالسجن 3 سنوات في قضية متعلقة بالتظاهر.

ولفت إلى أن زوجة المعارض ستقدم بلاغا ضد وزارة الداخلية بخصوص الإهمال الطبي بحق زوجها، وأنه "تم اتخاذ الإجراءات المبدئية لذلك".

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إن عدد من توفوا داخل السجون في مصر منذ يوليو/تموز 2013 حتى وفاة الجوهري بلغ 491.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة