اتهام للصين باضطهاد منشقين   
الخميس 2/7/1432 هـ - الموافق 2/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:20 (مكة المكرمة)، 15:20 (غرينتش)
جانب من إحياء ذكرى ميدان تيانانمين (رويترز-أرشيف)
اتهمت منظمتان حقوقيتان الصين بالقيام بما وصفته بأنه "أسوأ عملية اضطهاد منشقين" منذ قيام قوات الجيش الصيني بقمع الحركة الديمقراطية عام 1989.
 
وقالت منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان في الصين ومقرها هونغ كونغ إنه عندما استلهمت الاحتجاجات المناوئة للحكومة في الصين في شهر فبراير/شباط روح الحركات الديمقراطية الأخيرة في شمال أفريقيا والشرق ألأوسط، ردت الحكومة "بأسوأ اضطهاد خلال جيل".

وقالت المنظمة في إشارة إلى احتجاجات عام 1989 التي تركزت في ميدان تيانانمين ببكين "إن الزعماء الحاليين للحزب الشيوعي الصيني قاموا بأشرس حملة قمع للمنشقين والنشطاء منذ أعمال القمع في ميدان تيانانمين".

وفي بيان آخر جاء بالتزامن مع الذكري السنوية لعملية القمع العسكرية لاحتجاجات ميدان تيانانمين في 3 و4 يونيو/حزيران 1989، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها الولايات المتحدة إن معاملة الصين للمنشقين تحسنت قليلا منذ عام 1989.

وقالت المنظمتان إن ضباط الأمن احتجزوا ووضعوا رهن الإقامة الجبرية أو حاولوا ترويع عشرات المنشقين ونشطاء الحقوق والمحامين في الشهور الأربعة الماضية.

واحتجز ما لا يقل عن 48 ناشطا بتهم جنائية بينما خضع أكثر من عشرين من المحامين والنشطاء البارزين "لاختفاء قسري وبعضهم طيلة سبعين يوما".

وقالت هيومن رايتس ووتش إنها تعتقد أن حوالي عشرة أشخاص لا يزالوا رهن الاعتقال بتهم على صلة باحتجاجات عام 1989.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة