دعوة أممية لروسيا لوقف اضطهاد تتار القرم   
الأربعاء 1437/8/19 هـ - الموافق 25/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
دعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة روسيا إلى حماية حقوق الأقليات والحيلولة دون تعرضهم للتمييز والعنف، مشيرة إلى تدهور حالة حقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم منذ ضمتها روسيا إلى أراضيها.
 
وقال المتحدث باسم المفوضية روبيرت كولفيل -في تصريحات ألقاها في جنيف بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لنفي تتار القرم- إن المفوضية وثقت الظلم المتصاعد الذي تعرض له تتار القرم خلال العامين الماضيين، مستشهدا في هذا الإطار بتعرض ممثلي المجلس القومي لتتار القرم وداعميه للترويع والهجوم والاعتقال.
 
وأعرب كولفيل عن القلق من إصدار ما يسمى بـ"المحكمة العليا في شبه جزيرة القرم" في 26 أبريل/نيسان الماضي، قرارا بحظر المجلس واعتباره منظمة إرهابية، مشيرا أن هذا القرار قد يؤدي إلى مزيد من انتهاك حقوق تتار القرم ومعاقبتهم جماعيا.
 
وقال كولفيل إن تتار القرم يتعرضون منذ أبريل/نيسان الماضي للتفتيش والاعتقال التعسفي، وقد اقتيد منذ ذلك التاريخ 35 شخصا -معظمهم من تتار القرم- إلى مراكز الشرطة بشكل غير قانوني، وأخذ بصماتهم وعينات من حمضهم النووي، كما أشار إلى إغلاق هيئات إعلامية تابعة لتتار القرم العام الماضي.
وضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها -بعد أن كانت تتبع أوكرانيا- عقب استفتاء من جانب واحد في شبه الجزيرة يوم 16 مارس/ آذار 2014، ثم منعت القادة السياسيين لتتار القرم من دخول شبه الجزيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة