منظمة: اجتثاث منهجي لفلسطينيي العراق   
الخميس 5/8/1437 هـ - الموافق 12/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)
قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن اللاجئين الفلسطينيين في العراق تعرضوا لعملية اجتثاث منظمة من قبل قوات الاحتلال والحكومات العراقية المتعاقبة والمليشيات الطائفية التابعة لها.

وذكرت المنظمة -في تقريرها الذي يوافق الذكرى الـ68 لـالنكبة الفلسطينية التي تحل ذكراها يوم الـ15 من الشهر الجاري- إن أبرز مظاهر ذلك الاجتثاث هي القتل والتهجير والاعتقال التعسفي والتعذيب والأحكام الجائرة المستندة على تهم ملفقة.

ويقبع بالسجون العراقية -وفق التقرير- 47 فلسطينيا على الأقل بينهم خمسة قيد الاختفاء القسري، وخمسة محكوم عليهم بالإعدام، وثمانية محكوم عليهم بالسجن المؤبد، ومعتقل واحد محكوم عليه بالسجن عشر سنوات، ومعتقل واحد قيد الحبس الاحتياطي، و27 آخرون لم يحدد موقفهم القانوني.

وبين التقرير أن الفلسطينيين المعتقلين بالسجون العراقية تعرضوا لتعذيب بشع من جلد وكي وصعق بالكهرباء لإجبارهم على الاعتراف بتهم "إرهابية" كالقيام بعمليات تفجير أو التخطيط لتلك العمليات، واتهمت الغالبية العظمى منهم بالحث والتحريض على ممارسة "الإرهاب".

وأوضح أن معاناة المعتقلين لم تقتصر على تقييد حريتهم وتلفيق اتهامات لهم وحرمانهم من الحق في المحاكمة العادلة لمجرد انتمائهم إلى المذهب السني، بل قامت السلطات العراقية باحتجازهم في ظروف غير آدمية بعضهم في سجون سرية حيث جوعوا لفترات طويلة وحرموا من العلاج.

وأسفرت تلك الانتهاكات -وفق التقرير- عن تقلص عدد الفلسطينيين المقيمين بالعراق منذ احتلاله عام 2003 بنسبة 90% حيث لم يتبق من مجموع اللاجئين الفلسطينيين الذي وصل تعدادهم لأكثر من أربعين ألفا إبان الغزو سوى 3500 الآن، وهم "لا يزالون يتعرضون لمختلف صنوف التمييز والملاحقة".

وطالب التقرير الأمين العام لـ الأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق للوصول إلى العدد الحقيقي للمعتقلين الفلسطينيين بالسجون العراقية، والكشف عن مصير المختفين قسريا والتحقيق فيما تعرضوا له من تعذيب والعمل على إطلاق سراحهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة