منظمة عربية تدين سوريا واليمن   
الأربعاء 1432/5/18 هـ - الموافق 20/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)


نددت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بالعنف الذي تمارسه السلطات في سوريا واليمن بحق من سمتهم "المتظاهرين العُزَّل المحتجين سلميا".

كما أدانت المنظمة –التي تتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مقرا- جريمة قتل الناشط الإيطالي فيتوريو أريغوني في قطاع غزة، واصفة إياها بأنها "جريمة نكراء وطعنة غادرة للمتضامنين مع حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة والثابتة وغير القابلة للتصرف".

ففي ثلاثة بيانات صادرة عن أمينها العام بشأن تطورات الأحداث في كل من سوريا واليمن وقطاع غزة، أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ إدانتها "لجريمة إطلاق الرصاص الحي على المحتجين الُعزل" الذين اعتصموا قبل يومين وسط مدينة حمص السورية، و"للتوسع الكبير" في اعتقال المتظاهرين سلميا.

وناشدت المنظمة السلطات السورية التوقف عن ما سمَّته "الاستمرار في الخطاب المزدوج الذي يقدم وعودا شفهية بإجراء إصلاحات متباطئة، مع الاستمرار في تحميل أطراف داخلية وخارجية مسؤولية تطور الأحداث بالإشارة إلى مؤامرات".

وطالبت المنظمة بإجراء تحقيق دولي عاجل في "هذه الجرائم وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

وفي البيان الذي يتناول أحداث اليمن، تدين المنظمة "الفظاعات" التي ترتكبها قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي بحق المتظاهرين المحتجين في الجنوب.

وأكدت المنظمة على رفضها القطعي لأية محاولات لمنح الحصانة للمسؤولين عن ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وقتل المتظاهرين العُزَّل.

وتطالب المنظمة بعقد جلسة استثنائية لـمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة للنظر في تلك الانتهاكات التي يرتكبها النظام اليمني.

وفي بيان غزة، دعت المنظمة العربية السلطات في القطاع إلى سرعة ضبط ومحاسبة كل الأيادي التي تلطخت بدماء الإيطالي فيتوريو أريغوني الذي وصفته بالإنسان "الشجاع والنادر الذي وهب نفسه لمساندة ومعايشة كفاح الشعب الفلسطيني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة