صحفيون يشكون مضايقات بغزة   
الخميس 1434/4/25 هـ - الموافق 7/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)
أمن معبر رفح اشترط على صحفيين تصريحا من إعلام الحكومة للسفر (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

أثار اشتراط الأمن في معبر رفح الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية حصول الصحفي على تصريح من المكتب الإعلامي الحكومي بغزة للموافقة على سفره، واستخدام ذلك التصريح للتسجيل في قوائم انتظار السفر، مواقف متباينة في المجتمع الصحفي بغزة.

وبينما نفى المكتب الإعلامي الحكومي التابع للحكومة الفلسطينية المقالة علمه بالتصريح المذكور، اتهمت نقابة الصحفيين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أمن غزة بمنع كل من له علاقة بالعمل الصحفي من السفر دون التصريح.

وقال منسق ومدرب السلامة المهنية للصحفيين في غزة سامي أبو سالم إنه توجه لمعبر رفح بغرض السفر إلى القاهرة لتدريب صحفيات فلسطينيات حول السلامة المهنية والتغطية أثناء الحروب، لكنه منع من المغادرة.

سامي أبو سالم قال إنه منع من السفر وتسلم إخطارا بمراجعة مقر الأمن (الجزيرة نت)

اشتراط التصريح
وأوضح أبو سالم في حديث للجزيرة نت أن أحد أفراد جهاز الأمن الداخلي في المعبر أبلغه بالمنع من السفر، لأنه لا يحمل تصريحا من المكتب الإعلامي الحكومي، مشترطا لسفره الحصول على التصريح.

وبين أبو سالم أنه اتصل بمسؤول في الإعلام الحكومي بغزة وعرض عليه المشكلة فأكد له أن المكتب لا يصدر تصريحا لسفر الصحفيين، وأن هذا الإجراء غير موجود، وألمح له بأن المشكلة تتعلق بالخلاف حول نقابة الصحفيين.

وذكر الصحفي الغزي أنه عاد في اليوم التالي للسفر، لكن عنصر الأمن هدده بمصادرة جواز سفره، وسلمه تبليغا بالحضور لمكتب الأمن في مخيم جباليا للاجئين في العاشر من الشهر الجاري.

في السياق وصف عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين التابعة لمنظمة التحرير الصحفي شريف النيرب ما جرى مع أبو سالم وغيره من الصحفيين -الذين منعوا من التسجيل للسفر قبل حصولهم على تصريح- بأنه "إجراء تعسفي".

وقال النيرب في حديث للجزيرة نت إن الإجراءات التي جرى طلبها من الصحفيين لم يذكرها القانون الفلسطيني، وهي مرفوضة لأنها جزء من قمع الحريات في القطاع، مشيرا إلى أن النقابة ستعمل على مواجهته.

وأوضح النيرب أن النقابة طلبت من أعضائها عدم التعامل مع هذه القرارات حتى لو تطلب الأمر إلغاء السفر، وطالب لجنة الحريات العامة المنبثقة عن حوارات المصالحة الوطنية بالتدخل لإنهاء الإشكالية.

النيرب اتهم الأمن في غزة باشتراطات ليست قانونية ضد الصحفيين (الجزيرة نت)

أسباب أخرى
في المقابل أكد المدير العام للمكتب الإعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف أن المكتب لا يعطي مثل هذه التصاريح، وأضاف أن صحفيين يسافرون يوميا على اختلاف توجهاتهم السياسية ولا يطلب منهم ذلك.

وأشار معروف في حديث للجزيرة نت إلى أنهم تواصلوا مع الأمن لمعرفة أسباب منع أبو سالم من السفر وأبلغوا بأن ذلك جاء لاعتبارات معينة، مشيرا إلى أن المكتب لا يتعامل مع الصحفيين على اعتبار انتماءاتهم الفصائلية.

وعن اشتراط التصريح لقبول التسجيل للسفر، قال معروف إن تزايد أعداد المعادين من المعبر يوميا يدفع للتفكير بأن تكون هناك جهة لتأكيد حصول المسافر على تنسيق لدخول مصر، والمفروض أن من يقوم بذلك هم النقابة الشرعية في غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة