مطالب بتأجيل ترحيل داغستاني بمصر   
الخميس 1432/4/27 هـ - الموافق 31/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

المحامي ممدوح إسماعيل يطالب بتأجيل ترحيل الداغستاني المفرج عنه (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة
ناشدت اللجنة العامة لحقوق الإنسان بنقابة المحامين المصريين وزيري الخارجية والداخلية، نبيل العربي واللواء صلاح العيسوي، عدم ترحيل سجين من داغستان، أفرج عنه من السجون المصرية، إلى روسيا.

وطالبت اللجنة بتأجيل تنفيذ القرار حتى يتم ترتيب وضعه القانوني مع مفوضية اللاجئين في مصر، بصورة تحميه من بطش السلطات الأمنية الروسية.

وكان وزير الداخلية المصري قد أصدر قرارا بالإفراج عمن قضوا نصف العقوبة من المعتقلين السياسيين الذين حكم عليهم من محاكم عسكرية واستثنائية.

وكان ممن شملهم القرار عمر حاجييف مهدي محمد من داغستان، الذي حكم عليه في القضية العسكرية رقم 24 لسنة 2001 جنايات عسكرية، المعروفة إعلاميا باسم تنظيم الوعد.

وقال المحامي ممدوح إسماعيل، مقرر اللجنة العامة لحقوق الإنسان بنقابة المحامين، إن عمر حاجييف حكم عليه بالسجن 15 عاما، قضى منها عشر سنوات وشمله قرار العفو، وبمقتضى هذا القرار سوف يتم ترحيله إلى روسيا.

"
ترحيل عمر حاجييف إلى روسيا، يعني تعرضه للتعذيب وربما القتل في المعتقلات الروسية، والحل هو تأجيل تنفيذ القرار حتى يتم ترتيب وضعه القانوني
"
تأجيل الترحيل
وأضاف إسماعيل للجزيرة نت أن قرار العفو يشمل حاجييف باعتباره أجنبيا وليست لديه إقامة قانونية في مصر، مشيرا إلى أن روسيا تحكم الأقلية المسلمة في داغستان بالحديد والنار، في حكم استبدادي لا مثيل له.

ورفضت روسيا منح الاستقلال للإقليم أسوة ببقية الجمهوريات السوفياتية.

وناشد إسماعيل ومجموعة من المحامين الأعضاء باللجنة العامة لحقوق الإنسان، وزير الداخلية المصري تأخير ترحيل حاجييف حتى يتم ترتيب وضعه، وإعطاء المفوضية صلاحية توجيه ترحيله.

وأكد إسماعيل أنه إذا تم ترحيل عمر حاجييف إلى روسيا، فسوف يتعرض للتعذيب وربما القتل في المعتقلات الروسية.

وناشدت اللجنة العامة لحقوق الإنسان دول العالم الحر التي تحترم حقوق الإنسان، وتعلم حقيقة الانتهاكات الرهيبة لحقوق الإنسان تجاه إقليم داغستان وسكانه من المسلمين، قبول ترحيل عمر حاجييف إليها لاجئا سياسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة