بيلاي: على واشنطن إغلاق غوانتانامو   
الاثنين 1433/2/29 هـ - الموافق 23/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:13 (مكة المكرمة)، 18:13 (غرينتش)
بيلاي: القانون الدولي يتطلب إجراء تحقيق دقيق ومنتظم في ادعاءات التعذيب في غوانتانامو
 
قالت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة اليوم الاثنين يجب على الحكومة الأميركية إغلاق معتقل غوانتانامو وفقا لوعد الرئيس باراك أوباما قبل عام. وأعربت عن خيبة أملها العميقة لفشل واشنطن في إغلاق المعتقل، وتوسيع نظام الاعتقال العشوائي وعدم المحاسبة على وقوع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما فيها التعذيب داخل السجن.

وقالت نافي بيلاي -في بيان لها- مضت عشر سنوات على افتتاح الحكومة الأميركية السجن في غوانتانامو وثلاث سنوات على تاريخ 22 يناير/كانون الثاني 2009 حين أمر الرئيس أوباما بإغلاقه خلال 12 شهراً، ولكن لا تزال هذه المنشأة موجودة ولا يزال الأشخاص رهن الاعتقال العشوائي لوقت غير محدد، في انتهاك واضح للقانون الدولي.

بيلاي: استمرار اعتقال المعتقلين بغوانتانامو ينتهك القانون الدولي  
وقالت إن قانون الدفاع الوطني الذي تم التوقيع عليه الشهر الماضي يزيد الأمور سوءا ويقنن الاعتقال العسكري من دون تهمة. واعتبرت أن هذا التشريع يتعارض مع أهم قواعد العدالة وحقوق الإنسان وعلى الأخص الحق في المحاكمة العادلة والحق بعدم التعرض للاعتقال العشوائي.

وكان الرئيس أوباما قد وقّع على قانون بشأن نفقات الدفاع الوطني في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأثار القانون جدلاً في الأوساط السياسية الأميركية بسبب قسمه العاشر الذي يوسّع صلاحيات البيت الأبيض والبنتاغون في ما يخص الاعتقال والتعامل مع المشتبه قيهم بالتورط في نشاط إرهابي.

وأضافت بيلاي في بيانها الذي استبقت به الخطاب السنوي المتوقع غدا للرئيس الأميركي عن حالة الاتحاد "يجب ألا يحتجز شخص لسنوات من دون أن يحاكم ويدان أو يفرج عنه".

وأكدت على احترام حق الدول في حماية مواطنيها وأراضيها من الإرهاب ولكنها دعت الحكومة الأميركية إلى أنه حين تتوفر أدلة موثوقة ضد معتقلي غوانتانامو يجب أن يتهموا ويحاكموا وإلا يجب الإفراج عنهم.

وقالت إن القانون الدولي يتطلب إجراء تحقيق دقيق ومنتظم في كل ادعاءات الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان بما فيها ادعاءات التعذيب التي حصلت في غوانتانامو.

ودعت الحكومة الأميركية إلى الحرص على احترام معايير حقوق الإنسان في السجن طالما لا يزال مفتوحاً، ورفض ترحيل أي معتقل إلى دولة قد يتعرّض فيها إلى التعذيب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة