"بلا حدود" تتوقع إعدام صحفي بسوريا واليابان تتقصى   
الخميس 1437/3/14 هـ - الموافق 24/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)

أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود أنها تلقت معلومات تفيد بأن مجموعة مسلحة تحتجز الصحفي الياباني جومبي ياسودا بعد وقت قصير من دخوله سوريا في يوليو/تموز الماضي، وأنها بدأت "العد التنازلي لموعد إعدامه".

وقالت المنظمة في بيان على موقعها على الإنترنت إن المجموعة المسلحة التي تحتجز جومبي طالبت بفدية مالية مقابل إطلاق سراحه وإلا قامت بإعدامه أو بيعه إلى مجموعة أخرى.

وطالبت منظمة مراسلون بلا حدود الحكومة اليابانية ببذل كل الجهود الممكنة من أجل تحرير الصحفي المستقل، كما دعت جميع أطراف النزاع إلى "احترام عمل وسائل الإعلام والكف عن اختطاف الصحفيين لتحقيق مكاسب سياسية ومالية".

وأشارت المنظمة إلى أن جومبي ياسودا سافر إلى سوريا لإنجاز بعض المهام الصحفية، من بينها الاستقصاء بشأن إعدام زميله وصديقه كينجي غوتو على يد تنظيم الدولة الإسلامية، قبل أن يختطف هو نفسه على يد جماعة مسلحة في منطقة تسيطر عليها جبهة النصرة.

من جهتها، أعلنت الحكومة اليابانية -على لسان المتحدث باسمها يوشيهيدي سوجا- أنها تبذل كل جهد وتسعى لاستكمال المعلومات الخاصة باختطاف الصحفي، وأنه يواجه تهديدا بالإعدام.

ولفتت المنظمة في بيانها إلى أن 54 صحفيا ما زالوا حتى الآن في عداد الرهائن عبر مختلف أنحاء العالم، ومن ضمنهم 26 محتجزين في سوريا "التي تعتبر البلد الأكثر خطورة على سلامة الصحفيين في العالم أجمع، حيث تقبع في المركز الـ177 عالميا من أصل 180 دولة على جدول تصنيف 2015 لحرية الصحافة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة