دعوة أوباما لإثارة القضايا الحقوقية مع الصين   
الثلاثاء 1434/7/26 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
أوباما سيلتقى نظيره الصيني في السابع والثامن الشهر الجاري (الأوروبية)

دعا نواب وناشطون أميركيون، الاثنين، في الذكرى الـ24 لقمع تظاهرة تياننمين بالصين، الرئيس باراك أوباما إلى إثارة قضية حقوق الإنسان خلال لقائه هذا الأسبوع مع نظيره الصيني شي جين بينغ في قمة غير رسمية في كاليفورنيا.

وحث النائب الأميركي كريس سميث الناشط في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان الرئيس أوباما على أن يتناول مباشرة قضية الحريات الفردية مع نظيره الصيني.

وقال النائب الجمهوري إن "نقاشا فعليا" لانتهاكات حقوق الإنسان يجب أن يدرج على جدول أعمال اللقاء الذي يجري في السابع والثامن من هذا الشهر. وأضاف "هذه المسألة لا يمكن طرحها بشكل عرضي. حان الوقت لإظهار جدية حيال موضوع الانتهاكات المؤكدة للصين".

وأكد يانغ جيانلي، وهو أحد الشهود على قمع تياننمين أمام النواب الأميركيين أن عددا متزايدا من الصينيين يعتبرون أنفسهم "مواطنين من الدرجة الثانية" تستهتر الدولة الصينية بحقوقهم.

وأعرب عن أمله في أن الصينيين سينضمون إلى "غالبية الشعوب التي تعيش في بلدان حرة، أو على الأقل حرة جزئيا".

وكانت الخارجية الأميركية قد جددت الأسبوع الفائت دعوة الصين إلى الإفراج عمن شاركوا بمظاهرات تياننمين في بكين ربيع 1989 والكف عن "مضايقتهم". وردت بكين بدعوة واشنطن إلى عدم التدخل في سياستها الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة