إضراب معتقلين فلسطينيين بمصر   
الأحد 17/3/1432 هـ - الموافق 20/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

فلسطينيون يرفعون الأعلام المصرية والفلسطينية ولافتات مناهضة للرئيس المصري المخلوع (الجزيرة-أرشيف)

أعلن 19 معتقلا فلسطينيا في سجن العقرب بحلوان في القاهرة إضرابهم عن الطعام أمس السبت, احتجاجا على "سوء المعاملة" التي يتعرضون لها، وطالبوا بالإفراج عنهم فورًا وتنفيذ قرارات إطلاق سراحهم التي صدرت في العهد السابق, حسب ما جاء في بيان عن أهاليهم.

وأبدى الأهالي من خلال البيان تفاجؤهم من القبض على أبنائهم مرة أخرى من قبل قوات الجيش بعد خروجهم من السجن "وممارسة التعذيب عليهم مرة أخرى، وكأنهم في زنازين التعذيب في أمن الدولة، وحبسهم في زنازين انفرادية مليئة بالقاذورات والحشرات وحرمانهم من إدخال الطعام والشراب".

وأضاف البيان أنه بالإضافة إلى ذلك فقد "رفض السماح لهم بالاستحمام أو تغيير الملابس منذ 29 يناير/ كانون الثاني, حتى اليوم، وهو ما تسبب لهم في العديد من الأمراض الجلدية فضلا عن رفض نقل المرضى منهم للمستشفى".

وقد توقع الأهالي أن يتم الإفراج عن أبنائهم في ظل التصريحات التي صدرت عن المجلس العسكري ببدء مرحلة جديدة في مصر بعد سقوط النظام الذي أذاق أبناءهم في سجونه صنوف العذاب التي يشيب من هولها الولدان, على حد قولهم.

مطالبات الأهالي
وطالب الأهالي في البيان, القيادة المصرية الجديدة بالإفراج عن جميع المعتقلين الفلسطينيين في السجون المصرية "الذين اعتقلوا ظلما في عهد النظام المصري السابق".

واستنكروا سوء المعاملة الذي يتعرض له المعتقلون في السجون المصرية, داعين إلى التوقف عن ذلك لما يتسبب فيه من إهانة كرامتهم وزيادة معاناتهم فوق معاناة السجن.

كما طالبوا الحكومة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها تجاه أبنائهم، والعمل لدى الجانب المصري من أجل الإفراج عنهم, مؤكدين أن على  منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية أخذ دورها في الدفاع عنهم والسعي للإفراج عن المعتقلين.

وناشدوا "أحرار العالم" وخاصة القائمين على ثورة 25 يناير في مصر السعي من أجل الإفراج عن معتقليهم في السجون المصرية خاصة في ظل المرحلة الجديدة بمصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة