حملة أميركية للتذكير بسجينات الرأي في العالم   
الأربعاء 1436/11/19 هـ - الموافق 2/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)

أطلقت الولايات المتحدة حملة للتذكير بمحنة المعتقلات السياسيات، ودعت إلى الإفراج عن عشرين امرأة تعتبرها واشنطن من أشهر السجينات سياسيا في دول عدة بينها الصين وإيران وسوريا وميانمار وإثيوبيا.

وأعلنت سفيرة واشنطن بالأمم المتحدة سامنثا باور عن إطلاق الحملة في مقر وزارة الخارجية، حيث قالت إن النساء العشرين كن يعملن على دعم حرية التعبير وحرية التجمع وحقوق أخرى مثل الرعاية  الصحية.

وصدر حكم اليوم الثلاثاء ضد خديجة إسماعيلوفا، وهي صحفية استقصائية بارزة في أذربيجان بالسجن لسبع سنوات ونصف السنة.

وسيتم تسليط الضوء على هؤلاء النسوة، كل على حدة، بمعدل امرأة في كل يوم عمل حتى انعقاد مؤتمر رفيع المستوى عن حقوق المرأة نهاية سبتمبر/أيلول الجاري بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وينعقد المؤتمر بالذكرى السنوية العشرين لإعلان بكين بشأن حقوق المرأة الذي وقعته 189 دولة عام 1995 بحضور هيلاري كلينتون التي كانت يومها السيدة الأميركية الأولى. وقالت باور "نحن نبعث برسالة إلى حكوماتهن" وللحكومات الأخرى مفادها "إذا كنتم تريدون تمكين النساء، فلا تسجنوهن بسبب آرائهن".

ولفتت باور إلى وضع وانغ يو، المحامية الصينية البالغة من العمر 44 عاما والمعتقلة منذ يوليو/تموز الفائت. وقالت "سنواصل النداء باسم وانغ يو، وبأسماء نساء أخريات في الأيام المقبلة".

وإضافة الى الصين، فإن الدول التي تحتجز هؤلاء النساء العشرين هي إثيوبيا وميانمار وفيتنام وأذربيجان وإريتريا وإيران وروسيا وفنزويلا وسوريا وكوريا الشمالية وأوزبكستان.

وردا على سؤال عن سبب غياب كوبا مثلا عن هذه اللائحة، وعما إذا كان لذلك علاقة بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وهافانا، قالت السفيرة باور إن "هذه القائمة تمثيلية وليست شاملة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة