ملاحقة نشطاء تايلنديين احتجوا على فساد بالجيش   
الاثنين 1437/3/11 هـ - الموافق 21/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)

قررت الشرطة التايلندية ملاحقة 11 ناشطا تجمعوا "بشكل غير قانوني" وحاولوا تنظيم احتجاج على فساد مزعوم في متنزه بناه الجيش.

وكان أفراد الشرطة وجنود قد ألقوا القبض على النشطاء في الـ17 من الشهر الجاري، قبل أن يتمكنوا من التظاهر أمام متنزه راجاباكتي الذي بلغت تكلفته ملايين الدولارات، وأنشئ في بلدة هوا هين الساحلية جنوبي العاصمة بانكوك. ثم أفرج عن هؤلاء لاحقا.

ونفى تحقيق أجراه الجيش في تمويل المتنزه أي شبهة فساد، لكن جماعات المعارضة ووسائل الإعلام لا تزال توجه اتهامات الكسب غير المشروع، بينما أصبحت الفضيحة تمثل شوكة في حلق المجلس العسكري وتهدد القدر البسيط من الاستقرار الذي تنعم به البلاد.

وقال المتحدث باسم الشرطة العميد بيافاند بينجموانج إنه تم استدعاء مجموعة النشطاء بعد أن تقدم المجلس الوطني للسلام والنظام -وهو المجلس العسكري- بشكوى من تصرفهم.

ووضع المجلس منذ توليه السلطة العام الماضي قيودا صارمة على حرية التعبير والتجمع وشدد أسلوبه مع منتقديه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة