تضاعف أعداد المهاجرين السريين لأوروبا   
السبت 14/2/1436 هـ - الموافق 6/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)

قالت منظمة الهجرة الدولية إن عدد ضحايا عمليات الهجرة السرية تضاعف هذا العام خمس مرات مقارنة بالأعوام السابقة.

يأتي هذا وسط انتقاد من الأمم المتحدة لسياسة الاتحاد الأوروبي في التعامل مع المهاجرين الذين يجتازون البحر الأبيض المتوسط، حيث طالبت بفتح ممرات أكثر أمناً لهم.

وفي أحيان كثيرة تغرق المراكب البحرية التي تقل المهاجرين السريين نتيجة الحمولة الزائدة أو الظروف المناخية، وقد يلقي بهم المهربون إلى البحر. وإذ ذاك قد يصادفون البحرية الإيطالية لتنقذهم أو أية سفينة تجارية عابرة.

ويقول ليتريكو أغاتينو، وهو قبطان سفينة إنقاذ إيطالية، إن مهربين في العام الماضي قرروا من أجل تجنب الاعتقال إلقاء المهاجرين من المركب في البحر قبل أن يصلوا للشاطئ معتقدين أن المياه ضحلة، "لكن للأسف كان البحر عميقا وغرق كثيرون.. أشعر بالأسف حقا أننا لم نصل إليهم إلا في وقت متأخر جدا".

وبينما يعلم المهاجرون تماما أنهم قد لا ينجون، فإن ظروفا صعبة تركوها خلفهم، وجنة وعدهم بها السماسرة على الضفة الأخرى تغريهم بركوب البحر.

وتلجأ السلطات الإيطالية أحيانا إلى حرق بعض المراكب فور إنقاذ ركابها، وأحيانا تسحبها للميناء وتحتجزها، أما عملية التهريب نفسها فتتم في ظروف خطيرة جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة