الرئيس التونسي مستاء لترحيل أمير مغربي   
الأربعاء 1438/12/22 هـ - الموافق 13/9/2017 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)

عبرت الرئاسة التونسية عن استياء الرئيس الباجي قايد السبسي لترحيل الأمير هشام العلوي ابن عم الملك المغربي محمد السادس يوم الجمعة، وهو القرار الذي واجه انتقادات شديدة في البلاد.

وكان العلوي ينوي المشاركة في ندوة علمية بتونس بشأن "العراقيل التي تحول دون الإصلاح السياسي بالدول العربية".

وكتبت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية سعيدة دراج على صفحتها على موقع فيسبوك "من الضروري أن نوضح أن رئيس الجمهورية مستاء لما حصل للباحث الأمير هشام العلوي وترحيله من الأراضي التونسية".

ونوهت المتحدثة إلى أن "عملية الترحيل تمت وفق إجراءات إدارية آلية لم يتم الرجوع فيها إلى المسؤولين وهو ما نأسف له". ولم تفصح عن معلومات عن أسباب الترحيل.

وكانت 12 جمعية حقوقية ونقابية تونسية قد طالبت سلطات بلادها بتوضيح أسباب ترحيل الأمير المغربي من أراضيها قبل 4 أيام.

ومن بين المطالبين الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب.

وقالت المنظمات إن هذا القرار ضرب عرض الحائط بمبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير والحريات الأكاديمية.

من جانبه، قال الأمير هشام في تصريحات أدلى بها يوم الاثنين لقناة "فرانس 24" إنه بانتظار توضيحات لأسباب القرار من السلطات التونسية.

والأمير هشام الملقب بـ"الأمير الأحمر" لانتقاده النظام الملكي في المغرب، يقيم في الولايات المتحدة حيث يعمل باحثا في جامعة هارفرد ويدير مؤسسة تحمل اسمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة