واشنطن: غوانتانامو مكلف ومسيء   
الثلاثاء 1435/1/3 هـ - الموافق 5/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:53 (مكة المكرمة)، 10:53 (غرينتش)
أوباما جدد التزامه بإغلاق غوانتانامو (الفرنسية)
جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزامه بإغلاق معتقل غوانتانامو "الذي يستنزف الموارد الأميركية ويسيء إلى سمعة أميركا بالعالم" وفق بيان للبيت الأبيض ألقى فيها باللائمة في بقائه مفتوحا على القيود التي ما زال يفرضها الكونغرس.

ويأتي البيان بعد أن عقد أوباما لقاء مع مبعوثي وزارتي الخارجية، كليفورد سلوان، والدفاع بول لويس، لإغلاق المعتقل. وأشار البيان إلى أن الرئيس شكر الرجلين على الجهود التي يبذلانها في عملية تسهيل نقل المعتقلين.

وأضاف البيان أن معتقل غوانتانامو "ما زال يستنزف مواردنا ويسيء إلى سمعتنا في العالم".

وذكر بكلمة لأوباما في جامعة الدفاع الوطني قال فيها إن الولايات المتحدة تنفق حوالي مليون دولار عن كل معتقل سنويا لإبقاء المعتقلين في غوانتانامو، أي حوالي مائتي مليون سنويا، وذلك في مرحلة من أكثر المراحل تشددا في مجال الإنفاق الحكومي.

وشدد البيان على أن الإدارة الأميركية ستستمر في نقل المعتقلين الذين سمح لهم بالذهاب لدول أخرى. وتابع "سوف ندعو الكونغرس مجددا إلى رفع القيود المفروضة على نقل المعتقلين، وهي قيود تحد إلى حد كبير من قدرتنا على تقليص عدد السجناء بشكل كبير وإغلاق المعتقل نهاية المطاف".

وكان أوباما تعهد خلال حملته الانتخابية بإغلاق المعتقل، ولكنه عجز عن ذلك حتى الآن بفعل القيود التي يضعها الكونغرس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة