إيران تحقق في انتهاكات بحق سجناء   
الخميس 1435/7/16 هـ - الموافق 15/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)
قال محمد باقر نوباخت -نائب الرئيس الإيراني- إن الحكومة فتحت تحقيقا في اتهامات بأعمال عنف وتعذيب بحق معتقلي رأي إيرانيين في سجن إيوين الشهر الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الطلابية عن نوباخت "أن وزارتي العدل والاستخبارات ستضعان تقريرا عن هذه الحوادث في سجن إيوين" وأن "التقرير سينشر".

ووفقا لمواقع المعارضة تعرض عدد من السجناء لضرب عنيف في 17 أبريل/نيسان أثناء عملية تفتيش للزنزانات في الجناح 350 من السجن حيث يعتقل سجناء الرأي.

وأثارت هذه الحوادث احتجاجات وتجمعا لأسر المعتقلين أمام مقر الرئاسة للمطالبة بتحقيق.

ونفت السلطات وقوع أي اعتداءات مشيرة إلى أن السجناء هاجموا الحراس بعد أن رفضوا مغادرة زنزاناتهم أثناء تفتيش روتيني عثر خلاله على هواتف خليوية وأجهزة كمبيوتر ووسائل اتصال بالإنترنت.

وأكدت منظمة العفو الدولية أن مائة حارس كانوا بلباس وحدة مكافحة الشغب دخلوا إلى الجناح 350 لإجراء عملية التفتيش. وبحسب المنظمة، أصيب أربعة سجناء على الأقل بجروح بالغة ونقلوا للمستشفى في حين تعرض 26 للضرب.

لكن وزير العدل مصطفى بورمحمدي نفى حصول أي "سوء تصرف" من جانب الشرطة، وأكد أن "سجينا أو اثنين فقط أصيبا بجروح طفيفة" بعد مقاومة الحراس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة