دعوة أممية للتحقيق في أحداث العنف بمصر   
الثلاثاء 27/3/1435 هـ - الموافق 28/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:08 (مكة المكرمة)، 23:08 (غرينتش)


عبرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي الاثنين عن قلقها البالغ من تصاعد العنف في مصر خلال الأيام القليلة الماضية، مما أدى إلى مقتل وجرح عشرات الأشخاص. ودعت إلى إجراء تحقيق فوري في الحوادث التي أدت إلى خسائر مؤسفة في الأرواح.

وقالت المفوضة السامية في بيان وصل الجزيرة نسخة منه "أدعو جميع الأطراف إلى نبذ استخدام العنف. ويجب على قوات الأمن احترام الحق في الاحتجاج السلمي وعلى السلطات المصرية التقيد بالتزاماتها الدولية حتى يتمكن جميع المصريين من ممارسة حقوقهم في حرية التجمع وحرية التعبير دون خوف من العنف أو الاعتقال، كما يجب على المتظاهرين الحفاظ على سلمية احتجاجاتهم".

وأكدت بيلاي أنه يتعين على قوات الأمن أن تعمل في جميع الأوقات وفقا للقوانين الدولية لحقوق الإنسان والمعايير المتوافق عليها بشأن استخدام القوة، بما في ذلك مدونة الأمم المتحدة لقواعد سلوك الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين والمبادئ الأساسية بشأن استخدام القوة والأسلحة، والتي تحتوي على مبادئ توجيهية مفصلة تنظم استخدام الذخيرة الحية.

كما أدانت بيلاي أيضا الهجمات العنيفة ضد الشرطة وقوات الأمن.

ودعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان السلطات المصرية إلى إجراء تحقيقات "فورية ومستقلة ومحايدة" في أعمال القتل، وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

وأعربت بيلاي عن قلقها من التقارير الخاصة بأعداد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات، مؤكدة أنه يجب إطلاق سراح المعتقلين فورا أو توجيه تهمة جنائية واضحة لهم وتقديمهم إلى العدالة وفقا للمعايير الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة