محاميان فرنسيان يدافعان عن القذافي   
الاثنين 1432/6/27 هـ - الموافق 30/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)
القذافي سيواجه تهمة قتل المدنيين بالجنائية الدولية (الجزيرة-أرشيف)

أعلن محاميان فرنسيان بارزان أمس الأحد من طرابلس نيتهما التقدم بشكوى ضد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" في ليبيا واستعدادهما للدفاع عن الزعيم معمر القذافي إذا ما أرسل إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وعقد المحاميان الفرنسيان -وهما وزير الخارجية الفرنسي الأسبق رولان دوما والمحامي الشهير جاك فيرجس- مؤتمرا صحفيا في طرابلس، حيث قال دوما إنه رأى في المستشفى العديد من الضحايا المدنيين جراء قصف حلف شمال الأطلسي (الناتو) وإن طبيبا هناك أبلغه بوجود ما يصل إلى عشرين ألف جريح.

وبحضور أشخاص تم تقديمهم على أنهم أقارب للضحايا المدنيين، أضاف دوما "فوضنا نيابة عن ضحايا القصف العسكري لحلف الأطلسي الذي يقوم بعمليته العسكرية ضد المدنيين تحت غطاء زائف للغاية من الأمم المتحدة".

وقال الوزير الأسبق إنه ينوي الدفاع عن القذافي إذا أجبر على المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وأضاف لكن "لا أعتقد أن هذا سيحدث".

فيرجس قال إن المدنيين قتلوا فقط لأنهم ليبيون (الفرنسية-أرشيف)
ومن جانبه، قال فيرجس إن هدفه هو "رفع القناع عن هؤلاء القتلة" المسؤولين عن غارات الناتو، مضيفا أنه بكى في المستشفى عندما رأى المدنيين الذين أصيبوا "فقط لأنهم ليبيون".

وأشار ممثل عن وزارة العدل الليبية إلى أن المحاميين الفرنسيين "تطوعا" لمساندة تقديم شكوى عائلات "ضحايا غارات الحلف الأطلسي" من الرئيس نيكولا ساركوزي الذي ترأست بلاده عمليات الحلف الدولي في ليبيا.

لكن دوما أجاب عن سؤال حول إمكانية قبوله أموالا في المستقبل من حكومة القذافي بقوله "نعمل محاميَين مثل المحامي الإنجليزي أو الأميركي".

يذكر أن مدعي المحكمة الجنائية الدولية قد قدم لائحة اتهام ضد القذافي وأحد أبنائه ورئيس المخابرات بتهمة قتل المدنيين وجرائم أخرى. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة