تكريم حاكم ولاية أميركية لاستقباله لاجئين سوريين   
الاثنين 25/7/1437 هـ - الموافق 2/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)

كرمت عائلة الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي أمس دانيل مالوي حاكم ولاية كونيتيكت لاستقباله لاجئين سوريين، في وقت يسعى حكام ولايات آخرون لإبعادهم.

ومنح الحاكم الديمقراطي جائزة "شخصية شجاعة" في مكتبة جون كنيدي الرئاسية في بوسطن بالإضافة إلى العائلة السورية التي رحب بها شخصيا في الولاية.

ووجه مالوي الدعوة للعائلة السورية لتستقر في كونيتيكت بعد أسبوع من هجوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الذي نفذه مسلحون إسلاميون وقتل فيه 130 شخصا في باريس. ويعتقد أن أحد المهاجمين على الأقل يحمل جواز سفر سوريا رغم الشكوك المثارة في صحة الوثيقة.

ودفع الهجوم الحكام في أكثر من نصف الولايات إلى معارضة توطين لاجئين سوريين. ودعا دونالد ترامب أبرز المرشحين الجمهوريين المحتملين لانتخابات الرئاسة إلى حظر شامل لدخول المسلمين.

وقال مالوي في كلمته "عندما رأيت ذلك قررت أن أرفع صوتي وأن أوضح أن من الأميركيين من لا يعتقد بوجوب منع الناس من دخول البلاد بسبب الدين أو المكان الذي جاؤوا منه."

وأضاف "أقبل هذه الجائزة الرائعة باسم الطيبين في هذه الأمة الذين قالوا (ليس هذا في بلدنا)".

وكان هذا أول تجمع عام تحضره أسرة للاجئين السوريين، وهي أم وزوجها وابنهما البالغ من العمر خمس سنوات. ووجهت الأم فاطمة الشكر لمالوي والولايات المتحدة في كلمة بالإنجليزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة