سوريا تعيد اعتقال معارض   
الجمعة 6/7/1431 هـ - الموافق 18/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:05 (مكة المكرمة)، 2:05 (غرينتش)
علي العبدالله  كان ينتظر الإفراج عنه عندما أعيد اعتقاله (الجزيرة-أرشيف)
ذكرت مصادر حقوقية أن السلطات السورية أعادت اعتقال المعارض علي العبد الله بتهمة إضعاف الروح الوطنية بعد انتهاء فترة حكم قضاها بالسجن بالتهمة ذاتها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن العبد الله أحيل أمس الخميس إلى قاضي التحقيق العسكري بدمشق بناء على ضبط كتب بحقه في مكان توقيفه في سجن دمشق المركزي على خليفة كتابته مقالا سياسيا حول العلاقات السورية الإيرانية.

ووجهت النيابة العسكرية للعبد الله تهمتي نشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة وتعكير صفو العلاقات مع دولة أجنبية. وقرر قاضي التحقيق العسكري الخميس توقيفه وإيداعه سجن دمشق المركزي في منطقة (عدرا).

وقال المحامي والناشط الحقوقي خليل معتوق إنه كان ينتظر الإفراج عن العبد الله لكنه أعيد إلى السجن، ووصف المرصد السوري لحقوق الإنسان اعتقاله بأنه تعسفي.

وكان العبد الله بين 12 شخصا اعتقلوا خلال عام 2007 وسجنوا بعد أن حاولوا إحياء إعلان دمشق الذي سمي بهذا الاسم تجسيدا لوثيقة وقعتها شخصيات معارضة عام 2005.

واتهم النشطاء المذكورون بإضعاف الروح الوطنية، وهي تهمة درجت الحكومة على توجيهها إلى معارضيها.

ويطالب نشطاء إعلان دمشق برفع الحظر عن حرية التعبير والحق في التجمع وإلغاء قانون الطوارئ المفروض في سوريا منذ عام 1963 حين تولى حزب البعث السلطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة