بان يدعو إسرائيل لمراجعة ممارساتها ضد أطفال فلسطين   
الجمعة 2/9/1436 هـ - الموافق 19/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:19 (مكة المكرمة)، 23:19 (غرينتش)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس إسرائيل باتخاذ إجراءات لحماية الأطفال الفلسطينيين ومراجعة سياساتها وممارساتها القائمة لمنع قتلهم.

وأعرب بان عن قلقه البالغ للآلام التي كابدها كثير من الأطفال الفلسطينيين بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية بغزة العام الماضي.

جاء ذلك في إفادته بالجلسة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تقريره المتعلق بالأطفال في النزاعات المسلحة 2014، والمنعقدة حاليا بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وحث بان إسرائيل على أن تتخذ إجراءات فورية ملموسة، بما فيها مراجعة الممارسات والسياسات السارية لتفادي قتل أطفال أو إصابتهم، كما دعاها لاحترام الحماية الخاصة الممنوحة للمدارس والمستشفيات.

وحملت الأمم المتحدة في تقرير الجيش الإسرائيلي المسؤولية عن إطلاق نار على مدارس الأمم المتحدة بغزة التي لجأ إليها مدنيون فلسطينيون.

ولم تدرج الأمم المتحدة إسرائيل ضمن "لائحة العار" الدول التي انتهكت حقوق الأطفال أثناء نزاعات مسلحة رغم دعوات منظمات غير حكومية إثر الحرب على قطاع غزة، وقد قُتل أكثر من خمسمئة طفل فلسطيني أثناء الحرب على غزة صيف 2014.

ووصف بان العام الماضي بأنه من أسوأ الفترات التي واجهها الأطفال في البلدان التي تشهد صراعات، معتبرا أن "الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال هي إهانة لإنسانيتنا المشتركة في جمهورية أفريقيا الوسطى والعراق ونيجيريا وجنوب السودان والجمهورية العربية السورية".

وأشار إلى تزايد معدلات اختطاف الأطفال بمناطق الصراع المسلح العام الماضي، لافتا إلى أن جماعة بوكو حرام في نيجيريا وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يستخدمان خطف الأطفال تكتيكا لإرهاب أو لاستهداف مجموعات إثنية أو عرقية.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن اعتمد عام 2005 بالإجماع القرار رقم 1612، الذي وضع إطارا إلزاميا لآلية الرصد والإبلاغ عن الانتهاكات بحق الأطفال من عمليات تجنيد وإيذاء خاصة في البلدان التي تشهد صراعات مسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة