قلق أممي من تغيير التركيبة السكانية بالعراق   
الأربعاء 1437/5/10 هـ - الموافق 17/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

أعربت الأمم المتحدة عن الأسف إزاء "تقارير تفيد بوقوع اعتقالات تعسفية وأعمال قتل وتدمير للممتلكات ومحاولات لتغيير التركيبة السكانية بالقوة" في المناطق التي حررت من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق".

وفي تقرير ربع سنوي ناقشه مجلس الأمن الدولي أمس بشأن بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق "يونامي"، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون الحكومة العراقية إلى ضرورة "التصدي للانتهاكات وتمكين المشردين داخليا من العودة بأمان إلى مناطقهم الأصلية".

ويقدم الأمين العام للمنظمة الدولية تقريرا كل ثلاثة أشهر إلى مجلس الأمن الدولي عن التقدم الذي يحدث في ظل وجود "يونامي" عملا بقرار المجلس رقم 2233 الصادر العام الماضي.

ويغطي تقرير بان أهم التطورات المتعلقة بالعراق، ويعرض آخر المستجدات بشأن الأنشطة التي اضطلعت بها الأمم المتحدة في العراق، منذ صدور تقريره الأخير في 26 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة الحكومة العراقية بضرورة "بسط سلطة الدولة وإعادة إرساء سيادة القانون بأسرع ما يمكن في المناطق المعنية".

وشدد على ضرورة "توخي الأطراف المشاركة في مكافحة داعش أقصى قدر من الحرص والحذر، لتجنب سقوط ضحايا في صفوف المدنيين وكفالة الاحترام التام للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان".

وقال بان كي مون إن الحكومة العراقية في الفترة المشمولة بتقريره، واجهت "تحديات سياسية جسيمة في سعيها لتنفيذ برنامجها الإصلاحي الذي يرمي إلى مكافحة الفساد ومعالجة التداعيات الراهنة للأزمة الاقتصادية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة