اعتداءات كراهية بأميركا ضد مسلمين   
الأربعاء 1434/8/16 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
عدد كبير من جرائم الكراهية ضد المسلمين بأميركا لا يبلغ عنها وفق مهتمين (الأوروبية)

ياسر العرامي-واشنطن

يطالب سائق أجرة مسلم بولاية فيرجينيا الأميركية بتطبيق العدالة بحق امرأة أميركية اعتدت عليه لفظياً وجسدياً حينما عرفت بمعتقده الديني، في ثاني حالة من نوعها يبلغ عنها خلال أشهر.

ويقول السائق عبدي كار عدن -وهو أميركي مسلم من أصل صومالي- إن امرأة تدعى جينفر كريب وجهت له شتائم واعتدت عليه بالضرب حينما عرفت أنه مسلم عندما كانت في المقعد الخلفي لسيارته من أجل توصيلها من مطعم إلى منزلها بمقاطعة أشبورن في ولاية فرجينيا الأسبوع الماضي.

وروى عدن القصة لوكالة أسوشتيد برس قائلاً إن المرأة وجهت له سلسلة شتائم فور معرفتها بهويته الدينية واتصلت بالشرطة مدعية أنها تخشى على حياتها وخائفة جداً من كون السائق "مسلما جداً" على حد تعبيرها.

ومما قالته المرأة إن "جميع المسلمين الذين يأتون للولايات المتحدة الأميركية يعملون سائقين لسيارات الأجرة في بادئ الأمر لمدة عام كي يوفروا المال لتفجير أنفسهم".

كما ادعى السائق أنها هددته بالترحيل من أميركا رغم أنه يحمل الجنسية الأميركية منذ أكثر من عقد.
 
وحينما اضطر للتوقف على جانب الطريق بعد سيل الشتائم التي تلقاها، قال السائق إن المرأة استدعت الشرطة عبر الهاتف وكررت القول إنه مسلم عشر مرات خلال اتصالها الذي دام أربع دقائق بحسب التسجيل الصوتي الذي سجله عدن بهاتفه.
 
وإذ أقر عدن بأنه لم يتضرر مادياً من المواجهة التي وقعت بسيارته، فإنه طالب بأن لا تمر تصرفات المرأة دون ردع حقيقي. وقال إنه ضحية جريمة كراهية وبحاجة لدعم الحكومة لحصوله على العدالة.

غدير عباس: هناك شريحة من الأميركيين ما زالت تساوي بين الإسلام والإرهاب (الجزيرة)

حملات التحريض
من جهته، أشار المحامي بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية غدير عباس الذي يتبنى قضية الدفاع عن عدن في تصريح للجزيرة نت، إلى أن جينفر كريب هددت عدن شفوياً واعتدت عليه جسدياً بسبب معتقداته الدينية فقط "وهذا ما لا ينبغي أن يحدث في مجتمع حر ومدني كأميركا".

ولفت إلى أنه تواصل مع مكتب المدعي العام لمتابعة هذا الأمر ومحاكمة المرأة باعتبارها ارتكبت جريمة كراهية ولكي يكون الأمر رسالة إلى المجتمع بأن هذا النوع من السلوك غير قانوني وغير مقبول.
 
وأوضح أن عدن يأمل في الأسابيع المقبلة أن يحضر أمام قاضٍ للحصول على حقه من المعتدية.

وبشأن سياق هذا الاعتداء -وهو الحالة الثانية من نوعها بعدما تعرض سائق أجرة مسلم آخر قبل أشهر لاعتداء على يد أميركي- أرجع عباس ذلك إلى حملة التحريض التي يتعرض لها المسلمون من قبل بعض العناصر المتطرفة في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن هناك شريحة من السكان الأميركيين ما زالت تساوي بين الإسلام و"الإرهاب"، مرجعاً ذلك إلى معرفتهم القليلة بالإسلام وبناء آرائهم على الأصوات العنصرية البارزة في بعض وسائل الإعلام الأميركية.
 
ولفت إلى أن منظمته تلقت مؤخراً بلاغين بشأن هذا النوع من الاعتداءات، وشدد على أن هناك الكثير من الحالات التي لا يبلغ عنها.

يشار إلى مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية يترافع نيابة عن سائق أجرة مسلم آخر يدعى محمد سليم تعرض لجريمة كراهية مماثلة الشهر الفائت في ولاية فرجينيا، ومن المقرر أن يخضع المتهم وهو رجل أميركي للمحاكمة في أغسطس/آب المقبل.

وعبر عباس عن أمله في أن تظهر هاتان القضيتان لأصحاب الحالات المماثلة بأن هناك قانونا لحمايتهم وترسل رسالة مفادها أن مثل هذا السلوك غير مقبول وغير قانوني في الولايات المتحدة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة