فيديو لصحفي أميركي مفقود بسوريا   
الأربعاء 18/11/1433 هـ - الموافق 3/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:58 (مكة المكرمة)، 8:58 (غرينتش)
صحيفة واشنطن بوست ومجموعة ماكلاتشي رجحتا أن من ظهر بالشريط هو تايس بالفعل (الفرنسية)
ظهر صحفي أميركي اعتبر مفقودا منذ منتصف أغسطس/ آب  في سوريا ورجحت واشنطن أنه محتجز لدى النظام السوري، أمس الاثنين في شريط فيديو بث عبر الإنترنت.

وأظهر الشريط ومدته 47 ثانية وعنوانه "أوستن تايس لا يزال حيا" شخصا يشبه المراسل والمصور الأميركي أوستن تايس (31 عاما) معصوب العينين، يقتاده رجال يهتفون "الله اكبر" إلى هضبة عالية.

ورجحت آخر مؤسستين كان يعمل تايس لحسابهما، أي صحيفة واشنطن بوست ومجموعة ماكلاتشي الصحفية التي تنشر صحفا أميركية عدة مثل ميامي هيرالد، أن الصحفي نفسه هو من ظهر بالشريط.

وأبدت الإدارة الأميركية ودبلوماسيون والمؤسستان المذكورتان مرارا اعتقادهم أن تايس تعتقله قوات النظام الحاكم في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند للصحفيين إن الوزارة شاهدت الفيديو، لكن لا يمكنها تأكيد أنه تايس أو هل المشهد صحيح أم مصطنع.

وأضافت نولاند "لدينا كل الأسباب للاعتقاد أن الحكومة السورية ستتنصل من مسؤولياتها، لكننا لا نزال نعتقد أنه (تايس) معتقل لديها".

وجدد المسؤولون في واشنطن بوست ومجموعة ماكلاتشي دعوتهم من يحتجزون أوستن إلى الإفراج عنه فورا، لأن الشاب "صحفي جازف بنفسه لينقل إلى العالم ما يجري في سوريا".

وتايس عنصر سابق في المارينز خدم بأفغانستان والعراق، وكان وصل إلى سوريا في مايو/أيار قادما من تركيا ولكن من دون تأشيرة دخول. وبعدما جال برفقة مقاتلين سوريين معارضين عاد إلى دمشق في أغسطس/آب حيث فقد أثره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة