الرأي الأردنية تحتجب احتجاجا على اقتحامها   
الأحد 1435/1/8 هـ - الموافق 10/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)
من اعتصام سابق أمام صحيفة الرأي ضد تدخل المخابرات والحكومة في وسائل الإعلام (الجزيرة)
قرر صحفيون وعاملون في صحيفة الرأي الأردنية الرسمية الإضراب العام يوم غد الاثنين، مما يعني وقف صدور الصحيفة في اليوم التالي، واصفين رئيس الحكومة بعدو الحريات الإعلامية، ومهددين بخطوات "تصعيدية استثنائية".

وقال أولئك إن تلك الخطوة، التي لم يسبق لها مثيل منذ تأسست الصحيفة عام 1971، تأتي بعد أن وصلت الأمور مع الحكومة إلى طريق مسدود.

ووصف البيان إقدام قوات أمنية على اقتحام مبنى الصحيفة يوم الأربعاء الماضي بأنه وصمة عار في جبين حكومة عبد الله النسور "عدو الحريات الإعلامية"، و"نقطة تحول فارقة في تاريخ الصحافة الأردنية ويوم أسود".

وكانت نقابة الصحفيين الأردنيين قد دعت في وقت سابق أمس إلى إقالة وتغيير مجلسي الإدارة في صحيفتي الرأي والدستور اليوميتين لعجزهما عن معالجة أوضاع المؤسستين، واختيار أشخاص أكفاء "بعيداً عن الشللية والمحسوبية والتنفيعات".

وتعهدت النقابة في بيان شديد اللهجة بأنها ستلجأ إلى إجراءات تصعيدية استثنائية ستحدد مستقبلا إذا ما استمر هذا التجاهل، وذلك "التزاماً منها بمساندة موقف العاملين وأداءً لواجبها الأخلاقي إزاء المؤسستين".

وكانت قوة أمنية أردنية قد اقتحمت مساء الأربعاء الماضي مبنى صحيفة الرأي لوقف الاحتجاجات التي كانت تطالب بوقف "السطو" على الصحيفة وباستقالة إدارييها. وفي سابقة تعد الأولى من نوعها في تاريخ الصحافة الأردنية، امتنع رئيس تحرير الصحيفة سمير الحياري عن نشر الأخبار والأنشطة اليومية للحكومة.

وكان الصحفيون يطالبون كذلك بـ"كف يد النسور عن التدخل بسياسة تحرير الأخبار والإدارة المالية"، كما دعوا إلى رحيل رئيس مجلس الإدارة علي العايد، وهو وزير إعلام أسبق.

يذكر أن الحكومة الأردنية تملك 55% من أسهم صحيفة الرأي التي أسسها وصفي التل -وهو رئيس وزراء راحل- عام 1971.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة