تدهور الحالة الصحية لسجين سوري مضرب بغوانتانامو   
الأربعاء 1435/10/10 هـ - الموافق 6/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:27 (مكة المكرمة)، 13:27 (غرينتش)

قال محام إن سجينا سوريا في معتقل غوانتانامو مضربا عن الطعام وينتظر الإفراج عنه منذ عام 2009 قد تدهورت حالته الصحية بشكل خطير، ويحتاج إلى عناية طبية عاجلة.

ويخوض أبو وائل ذياب (43 عاما) إضرابا عن الطعام منذ فبراير/شباط 2013، مع وجود انقطاع قصير في وقت سابق من هذا العام عندما كان يعتقد أنه سيفرج عنه.

وذكر المحامي كوري كريدير، وهو مدير منظمة ريبريف البريطانية، أن ذياب أصبح بمثابة "هيكل عظمي" وأنه لم يعد يستطيع الحراك "وهو مستلقٍ على الأرض ولا يملك قوة".

وقال كريدير إنه قد طلبا عاجلا لتقديم الرعاية الطبية "المستقلة" لذياب، وإنه يتوقع رد القاضي هذا الأسبوع.

ورد نقيب البحرية الأميركية المتحدث باسم غوانتانامو بأن الجيش لا يمكنه التعليق على حالة طبية أو معاملة أي معتقل، وقال توم غريسباك إن جيشه "ملتزم بتقديم رعاية آمنة إنسانية وقانونية وشفافة لجميع المعتقلين في معسكرات الاعتقال في خليج غوانتانامو".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة