تحذيرات من تدهور الوضع الإنساني في حلب   
السبت 18/10/1437 هـ - الموافق 23/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 8:56 (مكة المكرمة)، 5:56 (غرينتش)

حذر المبعوث الأممي في سوريا ستفان دي ميستورا من تدهور الوضع الإنساني في مدينة حلب نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام على مناطقها، مشيرا إلى أن نحو ثلاثمئة ألف مدني بحاجة إلى مساعدات.

وقال دي ميستورا إن الوضع الإنساني في حلب يهم جميع الأطراف الدولية والجهات المعنية بالملف السوري، مشددا على ضرورة متابعة الأوضاع في المدينة المحاصرة.

من جهتها، دعت هيومن رايتس ووتش الحكومة السورية والقوى المتحالفة معها إلى السماح فورا بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في مدينة حلب، كما طالبت المنظمة بالسماح لسكان المناطق المحاصرة بـاللجوء إلى أماكن أكثر أمنا.

وقال نديم حوري نائب المدير التنفيذي للمنظمة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن قوات النظام السوري تكرر "أساليب الحصار الفظيعة" في مناطق حلب الشرقية المكتظة بالسكان، وهي أساليب أضرت بشكل كبير بالمدنيين في مدن سورية أخرى.

وحثت المنظمة الحقوقية الولايات المتحدة وروسيا على استخدام نفوذهما لدفع الحكومة السورية والأطراف الأخرى في النزاع إلى السماح بوصول المساعدات بلا عوائق، خصوصا المناطق المحاصرة التي يصعب الوصول إليها.

ونقلت عن السكان وعمال الإغاثة أن الحصار أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانخفاض الإمدادات الطبية، وأن السكان قد يواجهون مشاكل صحية خلال أسبوعين لتعذر وصول المواد الغذائية.

ويعيش نحو ثلاثمئة ألف شخص في المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في شرق حلب، وهم يعانون حصارا منذ أكثر من أسبوعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة