حراك اليمن يشكو تدهور صحة معتقليه   
الثلاثاء 17/2/1431 هـ - الموافق 2/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)

الحراك الجنوبي يتوعد بالاحتجاج كل خميس حتى تطلق الحكومة سراح سجنائه

عبده عايش-صنعاء

أفادت مصادر في قوى الحراك الجنوبي باليمن أن عددا من معتقليها يعانون من تدهور في الحالة الصحية داخل سجون الحكومة، وأشارت إلى أن السلطات ترفض الإفراج عنهم أو حتى خروجهم لتلقي العلاج. وطالبوا بالإفراج عنهم وتوعدوا بمواصلة النضال السلمي حتى تستجيب لهم الحكومة.

وتحدثت هذه المصادر عن تدهور الحالة الصحية للناشط بالحراك الجنوبي صبري شايف محمد عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني المسجون في سجن المنصورة بمدينة عدن.

وفي حديث للجزيرة نت أفاد أنور شايف أن شقيقه صبري شايف "صحته متدهورة للغاية، وحياته في خطر"، مشيرا إلى أن سلطات السجن رفضت إخراجه للعلاج بالمستشفى.

وأوضح أن المعتقل صبري شايف يعاني من التهابات حادة في كليته الوحيدة، وحمّل السلطات مسؤولية ما قد يجري لشقيقه، واستغرب إصرار سلطات الأمن على اعتقاله رغم أنه لم توجه له أي تهمة، وأن المعتقلين الذين كان من ضمنهم قد أفرج عنهم.

وفي نفس السياق كشفت المصادر أن ثلاثة من قيادات الحراك بالجنوب المعتقلين يعانون من تدهور حالتهم الصحية، وهم قاسم الداعري وعلي السعدي وعمر سعيد الصبيحي، وثلاثتهم من العسكريين السابقين وبرتبة عميد.

صبري شايف يحمّل السلطات مسؤولية ما قد يجري لشقيقه
وفي اتصال مع الجزيرة نت قال غمدان الداعري إن والده العميد قاسم الداعري الذي هو من مؤسسي جمعيات المتقاعدين العسكريين في محافظة الضالع والمعتقل بسجن المنصورة حاليا يعاني من أمراض عدة بينها الضغط والسكري ومشاكل في المعدة.

وأضاف أن حالة والده الصحية سيئة بعد أن أصيب قبل عشرة أيام بمرض قيل إنه التيفوئيد أو الملاريا، وقد رفضت سلطات سجن المنصورة في عدن خروجه للعلاج بالمستشفى.

وتحدث غمدان الداعري عن أن والده الذي اعتقل في يونيو/حزيران الماضي بقي خمسة أشهر في زنزانة انفرادية في سجن بالعاصمة صنعاء، وقال إن هذه الأمراض "نتيجة التعذيب والإهمال الصحي والغذائي بالسجن".

نداء بالإفراج
وقد طالب القيادي بالحراك النائب الاشتراكي ناصر الخبجي السلطات بسرعة الإفراج عن المعتقلين وخاصة الذين يعانون من الأمراض، ووجه النداء إلى كل المنظمات الحقوقية والإنسانية بالداخل والخارج بأن تضغط على السلطة بهذا الشأن.

وقال الخبجي في حديث للجزيرة نت من محافظة لحج "نحن نخشى على حياة المعتقلين ونحمل السلطة مسؤولية ذلك، ونعتبر بقاءهم بالسجون وعدم إخراجهم للعلاج جريمة كبيرة بحق الإنسانية".

وأشار القيادي إلى أن عدد المعتقلين يزداد كل يوم، وقال إن المعتقلين في صنعاء يتجاوز عددهم أربعين معتقلا، وفي عدن يصلون إلى عشرين إضافة إلى 75 معتقلا في لحج، وعدد آخر في محافظتي أبين وحضرموت.

وأكد الخبجي أنهم جعلوا يوم الخميس "يوم الأسير الجنوبي"، وسيواصلون احتجاجاتهم فيه كل أسبوع، مؤكدا أن "نضالنا السلمي سيتواصل حتى تستجيب السلطة لإطلاق المعتقلين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة