مستلزمات طبية لتعز بعد أشهر من الحصار   
الخميس 1437/5/3 هـ - الموافق 11/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:44 (مكة المكرمة)، 13:44 (غرينتش)

قالت منظمة الصحة العالمية إنها تمكنت من إيصال أكثر من 20 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية لمدينة تعز اليمنية، التي يعيش سكانها تحت الحصار منذ أشهر من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وذكرت المنظمة في بيان لها اليوم أن المساعدات الطبية وصلت إلى مستشفيات الثورة والجمهوري والروضة والتعاون، وتضمنت معدات طبية للتعامل مع الإصابات، ومستلزمات لمعالجة الطوارئ الصحية، وأدوية لحالات الإسهال و170 أسطوانة أكسجين، ويتوقع أن يستفيد من هذه المساعدات 35 ألف شخص.

وأضاف البيان أن المنظمة سهّلت وصول محاليل الغسيل الكلوي لمستشفى الثورة تكفي لإجراء حوالي 30 ألف جلسة غسيل كلوي.

ووصف ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور أحمد شادول وصول هذه المستلزمات للمدينة بأنها "خطوة عظيمة من شأنها أن تمهد الطريق أمام دخول المزيد من الدعم الطبي للمدينة".

وأضاف شادول، بحسب البيان، أن هذه المستلزمات "سيتم توزيعها على المناطق الأكثر احتياجاً في اليمن، ومن المهم جداً أن يتم السماح لمنظمة الصحة العالمية وشركائها بإيصال الخدمات الصحية المنقذة للحياة لكل من يحتاجها".

ومنذ نيسان/أبريل الماضي يعوق العنف المستمر وصول الدعم لمدينة تعز، ولا يزال الحصار مفروضاً من قبل المسلحين الحوثيين على مديريات "المظفر" و"القاهرة" و"صالة" داخل المدينة التي يحتاج سكانها وبشكل عاجل للغذاء والمياه النظيفة والخدمات الصحية المنقذة للحياة، بحسب تقارير لمنظمات دولية وإغاثية.

واضطرت العديد من المستشفيات في المدينة إلى إغلاق وحدات العناية المركزة بسبب شح الوقود والأدوية والأطقم الطبية، في وقت يصارع المصابون بأمراض مزمنة مثل السكري وأمراض الكلى والسرطان من أجل الحصول على الأدوية الأساسية.

وأدى نقص الغذاء إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير، مما تسبب في تفاقم مخاطر سوء التغذية، خصوصا لدى الأطفال، كما تعطلت آبار المياه وتوقفت عمليات الضخ منها بسبب انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات.

ومطلع الأسبوع الجاري، وصلت طائرة مساعدات تابعة لمنظمة الصحة العالمية إلى مطار صنعاء محملة بـ40 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة