57 ألف قاصر لجؤوا لألمانيا بلا مرافق   
الثلاثاء 12/2/1437 هـ - الموافق 24/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

كشف تقرير رسمي ألماني عن حدوث تصاعد قياسي في أعداد اللاجئين القصر الذين وصلوا بلا مرافق لألمانيا منذ بداية العام الجاري، ووصول هذه الأعداد إلى نحو 57 ألفا وأربعمئة قاصر، حتى 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وأظهر التقرير الحكومي -الذي نشرته صحيفة فرانكفورتر الغماينة تسايتونغ الاثنين- أن أعداد القصر الذين لجؤوا لألمانيا بلا مرافق ودون أي فرد من أسرهم تزايدت إلى أكثر من الضعف منذ نهاية أغسطس/آب الماضي، وأشار التقرير إلى أن هذه الأعداد ارتفعت من 25 ألف لاجئ في 31 أغسطس/آب الماضي إلى خمسين ألفا بنهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكرت الصحيفة أن فقرة تتعلق بلم شمل اللاجئين تحت 18 عاما ممن وصلوا لألمانيا دون مرافق أو مع أسرهم، تسببت في إيقاف تعديل جديد كانت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل تعتزم إدخاله على قانون اللجوء الجديد الذي تم تشديد بنوده مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ووفقا للصحيفة فقد تسببت الفقرة الخاصة باللاجئين القصر في التعديل الجديد بتجميده بعد خلافات جوهرية حولها، بين طرفي الائتلاف الحكومي الألماني الحالي: الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، وشريكه الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وزيرتا الأسرة والاندماج الألمانيتان (الأولى والثانية يسارا) في افتتاح مركز ببرلين لرعاية اللاجئين القصر
(الجزيرة نت) 

مطالب الاشتراكي
وطالب الحزب الاشتراكي من شريكه المسيحي بتضمين التعديل الجديد إلغاء فقرة تنص على انتظار اللاجئين القصر من غير مرافق عامين حتى يتم إحضار أسرهم إلى ألمانيا، وفقا لإجراءات لم شمل الأشخاص الحاصلين على وضع لاجئ.

وإلى جانب مطالبته بإلغاء هذه الفقرة، ربط الحزب الاشتراكي موافقته على التعديل الجديد المقترح الذي أعدته وزارة الداخلية الألمانية لقانون اللجوء بتضمين هذا التعديل معيارين حقوقيين للاتحاد الأوروبي، يتعلقان بتوفير حماية صحية أكثر للاجئين القادمين لألمانيا، وزيادة حماية اللاجئين القصر الذين مروا بتجارب نفسية شديدة ومؤلمة.

وأدت هذه المطالب للحزب الاشتراكي إلى تعطيل التعديل الجديد الذي كانت الداخلية الألمانية تعول على إقراره بجلسة خاصة لحكومة المستشارة ميركل أمس الاثنين، ليكون بذلك ثاني تعديل خلال أسابيع قليلة على قانون اللجوء الجديد بعد تعديلاته الأولى التي دخلت حيز التنفيذ مطلع الشهر الجاري.

من جانبه، انتقد الحزب المسيحي الديمقراطي تعطيل شريكه الاشتراكي التعديلات الثانية لقانون اللجوء، وطالب الحزب المسيحي على لسان نائب رئيس كتلته في البرلمان الألماني (البوندستاغ) ميشيل كريتشمر بإلغاء لمّ شمل اللاجئين القصر من قانون اللجوء، وإعادة هؤلاء اللاجئين لأسرهم في أماكن وجودها.

ورأى كريتشمر -في تصريحات نشرتها فرانكفورتر الغماينة تسايتوتغ- أن أسر هؤلاء اللاجئين الذين لم يبلغوا 18 عاما، تتعمد إرسالهم بمفردهم لتتمكن من خلالهم من الحضور لألمانيا، مستغلين إجراءات لمّ شمل اللاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة