4524 معتقلا بفلسطين منذ بدء العام   
السبت 1430/11/13 هـ - الموافق 31/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

جنود الاحتلال يعتقلون أحد المصلين في المسجد الأقصى (الجزيرة-أرشيف)

وصلت حالات الاعتقال في مناطق الأراضي الفلسطينية إلى أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة حالة، بمعدل 16 حالة اعتقال يوميا، منذ بدء العام 2009. وترافق نوع من أنواع التعذيب على الأقل مع هذه الحالات.

وقال بيان أصدره الأسير السابق عبد الناصر فروانة إنه تمكن من توثيق 4524 حالة اعتقال منذ بدء العام الجاري، من بينها 412 حالة خلال أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

وأوضح البيان أن 3456 حالة اعتقال تمت في الضفة الغربية والقدس وأن 1068 حالة اعتقال وقعت في قطاع غزة أغلبها كانت خلال الحرب على غزة لساعات أو أيام محدودة، ولم يبق منهم سوى بضع عشرات لغاية الآن.

اعتقالات دون تمييز
وجاء في البيان أن الاحتلال الإسرائيلي لم يميز في اعتقالاته بين المواطنين والمواطنات، إذ شملت الاعتقالات نساء وأطفالا وشيوخا ومرضى، وأن الغالبية العظمى من تلك الاعتقالات كانت في الضفة الغربية وتصاعدت أواخر سبتمبر/أيلول وخلال أكتوبر/تشرين الأول الماضيين في القدس.

إسرائيل لا تميز بين الرجال والنساء في الأسر (الجزيرة-أرشيف)
وقد تراجعت الاعتقالات في قطاع غزة بعد الحرب، حيث لم يُسجل حسب البيان سوى 68 حالة اعتقال منذ انتهاء الحرب لغاية اليوم، بينما نفذت الاعتقالات بأشكالها التقليدية المتعددة كاقتحام البيوت والاختطاف من الشارع ومكان العمل أو عند الحواجز العسكرية المنتشرة بكثافة في الضفة الغربية.

وقد تم احتجاز واعتقال بعض الصيادين في عرض البحر بقطاع غزة ومصادرة بعض القوارب ومعدات الصيد منهم والتحقيق معهم، والعشرات من المقدسيين اعتقلوا كذلك خلال أحداث الأقصى.

تعذيب
وأكد البيان أن جميع من اعتقلوا تعرضوا على الأقل لأحد أشكال التعذيب النفسي والإيذاء المعنوي أو الجسدي أو الإهانة أمام الجمهور وأفراد العائلة، وأن الغالبية منهم تعرضوا لأكثر من شكل من أشكال التعذيب.

ونبه البيان إلى أن عدد حالات الاعتقال لا يعبر عن عدد المعتقلين، لأن بعض المواطنين تعرضوا للاعتقال أكثر من مرة وسجلوا في كل مرة برقم جديد، وعليه فعدد من تعرضوا للاعتقال أقل بكثير من عدد حالات الاعتقال.

وأضاف أن المعتقلين الذين يتحررون من السجون أكثر بكثير من المواطنين الذين يبقون فيها لفترات طويلة، مما يبرر انخفاض عدد المعتقلين القابعين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية إلى قرابة 8200 أسير فقط بينهم 33 أسيرا.

وأعرب البيان عن القلق من استمرار حالات الاعتقال وارتفاع معدلها وما يصاحبها من ممارسات تعسفية وانتهاكات جسيمة وأحيانا اعتداءات جسدية، مناشدا المؤسسات الحقوقية والإنسانية متابعة تلك الانتهاكات وتوثيقها والعمل بكل جدية لوضع حد لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة