بريطانيا لا تعترف بإبادة الأرمن   
الأربعاء 16/11/1430 هـ - الموافق 4/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)

المعارضون لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي يستغلون قضية الأرمن (الجزيرة-أرشيف)

كشف النقاب عن وثائق لوزارة الخارجية البريطانية يعود تاريخها إلى السنوات الخمس عشرة الماضية تظهر أن بريطانيا أنكرت ما يسمى الإبادة الجماعية للأرمن التي يقول الأرمن ومعهم الغرب أن الإمبراطورية العثمانية ارتكبتها ضدهم عام 1915 وتنكرها أنقرة جملة وتفصيلا.

وذكرت صحيفة "الغارديان" في عددها الصادر اليوم الأربعاء أن وزارة الخارجية البريطانية اعترفت لوزرائها عام 1999 بأن الحكومة البريطانية ستكون عرضة للانتقاد من حيث البعد الأخلاقي، وبالتالي فإن خيارها الوحيد في الوقت الحالي هو عدم الاعتراف بإبادة الأرمن نظراً لأهمية العلاقات السياسية والإستراتيجية والتجارية التي تربط بريطانيا بتركيا، بالإضافة إلى أن الاعتراف لن يوفر أي فائدة عملية للمملكة المتحدة.

وتضمنت وثائق الخارجية البريطانية مشورة قُدمت عام 1995 إلى وزير الخارجية وقتها في حكومة المحافظين دوغلاس هوغ ونصحته برفض حضور حفل تأبين للضحايا الأرمن، وطالبته بتشجيع فكرة أن المؤرخين كانوا في خلاف على الحقائق، مما أدى إلى رفض الحكومة البريطانية حينها تضمين مذابح الأرمن في يوم ذكرى المحرقة اليهودية.

واتهم المحامي في مجلس الملكة البريطانية جيفري روبرتسون -الذي كلّفه مغتربون أرمن في لندن بمراجعة ملفات وزارة الخارجية البريطانية- الوزراء البريطانيين بتقديم معلومات خاطئة وبصورة روتينية للبرلمان البريطاني الذي لم يتكلف عناء التشكيك في دقتها، على حد قوله. ووصف إنكار بريطانيا للإبادة الجماعية للأرمن بـ"الساخر".

وكان روبرتسون قد حصل على وثائق من هذه القضية بموجب قانون حرية المعلومات البريطاني.

وتقول صحيفة "الغارديان" في سردها لهذا الخبر أن بريطانيا هي أحد الداعمين لمساعي تركيا الانضمام إلى الإتحاد الأوروبي، لكن القضية الأرمنية تحولت إلى محك بأيدي المنتقدين الذين يطالبون بعدم السماح لتركيا بدخول الاتحاد قبل أن تعترف بحقيقة ماضيها حيال الأرمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة