إرسال 12 سجينا بغوانتانامو إلى دول أخرى   
الخميس 1437/6/23 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنها تخطط لإرسال 12 سجينا في غوانتانامو إلى دولتين على الأقل، في أحدث خطوة في مسعى الرئيس باراك أوباما لإغلاق السجن الواقع في القاعدة
البحرية الأميركية في كوبا، والذي لا يزال يقبع فيه 91 سجينا.

ووفقا لمسؤول أميركي تحدث شريطة عدم نشر اسمه، فإن من المتوقع أن يبدأ نقل بعض السجناء خلال الأيام القليلة القادمة، في حين سينقل الآخرون خلال الأسابيع المقبلة. وقال المسؤول إن المجموعة سيكون من بينها طارق باعوضة، وهو يمني مضرب عن الطعام منذ وقت طويل.

ويسعى أوباما -الذي قدم إلى الكونغرس الشهر الماضي خطة لإغلاق السجن- إلى الوفاء بتعهده الذي طال انتظاره قبل أن يترك منصبه في يناير/كانون الثاني القادم. لكنه يواجه معارضة قوية من العديد من المشرعين الجمهوريين وبعض الأعضاء في حزبه الديمقراطي.

وقال المسؤول إن البنتاغون أخطر الكونغرس بأحدث نقل مزمع لسجناء من بين 37 معتقلا جرت الموافقة بالفعل على إرسالهم إلى بلدانهم أو بلدان أخرى. وقال مسؤولون أميركيون إنهم يتوقعون نقل جميع أفراد هذه المجموعة بحلول صيف هذا العام.

وتدعو خطة أوباما لإغلاق السجن إلى نقل باقي المعتقلين إلى سجن يخضع لأقصى مستويات الحراسة داخل الولايات المتحدة.

وبشأن نقل السجناء الـ12، قال المتحدث باسم البنتاغون جاري روس في بيان "ليس لدي جدول زمني بشأن موعد نقل معتقلين بعينهم من غوانتانامو. لكن الإدارة ملتزمة بخفض عدد المعتقلين وإغلاق المعتقل بصورة مسؤولة".

وأبرز السجناء الذين سيجري نقلهم من غوانتانامو خلال الأسابيع القادمة باعوضة، وهو يمني عمره 37 عاما يجري تغذيته قسرا عبر أنبوب في الأنف منذ بدأ إضرابا عن الطعام في 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة