بالتيمور تدعو للتحقيق في ممارسات شرطتها   
الخميس 1436/7/19 هـ - الموافق 7/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

دعت عمدة بلدية مدينة بالتيمور الأميركية وزارة العدل إلى التحقيق مع إدارة شرطة المدينة وممارساتها بشأن انتهاكات للحقوق المدنية، بعد وفاة رجل أسود كان محتجزا لدى الشرطة.

وقالت ستيفاني رولينجز بليك في مؤتمر صحفي إن التحقيق يجب أن يتناول إجراءات رجال الشرطة مثل التفتيش وتوقيف المشتبه بهم في الشوارع والاعتقالات لمعرفة ما إذا كانوا ارتكبوا أي خرق للدستور الأميركي.

ويأتي الطلب إثر وفاة الشاب فريدي غراي (25 عاما) في الـ19 من أبريل/نيسان بعد أن أصيب في العمود الفقري عقب إلقاء القبض عليه. وفجرت وفاته احتجاجات وحرائق عمد ونهب في المدينة التي يغلب على سكانها السود.

وقالت رولينجز إن المدينة ستطلب تزويد أفراد إدارة الشرطة فيها، وعددهم 3200 فرد، بكاميرات تثبت في زي الشرطة بحلول نهاية هذا العام. ويرى مؤيدو الفكرة أن الكاميرات وسيلة لمراقبة تعامل الشرطة مع المدنيين. وذكرت وزارة العدل أن الوزيرة لوريتا لينش تدرس طلب العمدة.

وأضافت رولينجز أن التحقيق الذي يشمل "أنماط وممارسات" الشرطة سبق لوزارة العدل أن أجرته في مدن أخرى بجميع أنحاء البلاد.

وكان تحقيق في ممارسات الشرطة بمدينة فيرغسون في ولاية ميسوري قد خلص في مارس/آذار إلى أن الإدارة تورطت على نحو روتيني في ممارسات ذات دوافع عنصرية. وكان شرطي في المدينة قد قتل بالرصاص مراهقا أسود أعزل العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة