186 عملية تنكيل بالأسرى الفلسطينيين   
الأحد 1435/3/5 هـ - الموافق 5/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)
المركز ناشد المؤسسات الحقوقية بضرورة التدخل السريع لوقف تلك الإجراءات العقابية

قال مركز حقوقي فلسطيني إن سلطات الاحتلال نفذت خلال العام المنصرم 186 عملية اقتحام وتفتيش وتنكيل ضد الأسرى الفلسطينيين داخل السجون.

وبحسب مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، فإن هذه الإجراءات تنفذها مصلحة السجون الإسرائيلية من خلال وحدات "قمع" خاصة ومدربة داخل السجون.

وذكر المركز أن سجن عسقلان كان "نصيبه" من تلك الاعتداءات والاقتحامات 25 عملية اقتحام وتفتيش، وقد تعرض عدد من الأسرى فيه إلى عقوبات، أما سجن النقب فقد تم التنكيل بأسراه ثلاثين مرة خلال عام 2013، واستهدفت غرف المعتقلين الإداريين بشكل كبير ووضع عدد منهم في العزل الانفرادي وتعرضوا لعقوبات وغرامات مالية.

وفي سجن إيشل، وبعد استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية، واشتداد وتزايد احتجاجات الأسرى فيه، وضمن حملة التضامن مع الأسير ضرار أبو سيسي، اقتحمت غرف الأسرى 25 مرة ونكل بهم.

كما رصد المركز 15 عملية اقتحام لغرف الأسرى في سجن ريمون الذي شارك نزلاؤه في خطوات احتجاج نددت باغتيال الأسير ميسرة أبو حمدية، وتم فيه تركيب أجهزة تنصت داخل غرف الأسرى. إضافة لما تعرض له الأسرى في سجن نفحة وعوفر نتيجة الإضراب عن الطعام وسجن جلبوع، وفي سجن مجدو الذي شهد استشهاد الأسيرين عرفات جردات، وحسن الترابي.

وناشد المركز المؤسسات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان بضرورة التدخل السريع لوقف تلك الإجراءات العقابية في سجون الاحتلال، في مخالفة لاتفاقية جنيف وغيرها من المعاهدات الدولية التي تتناول ظروف احتجاز الأسرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة