صحفيون بالبحرين يرفضون تهم الاختلاق   
الأربعاء 1432/6/16 هـ - الموافق 18/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:48 (مكة المكرمة)، 20:48 (غرينتش)
الجمري اضطر للاستقالة من رئاسة تحرير صحيفة "الوسط" (الجزيرة-أرشيف)
رفض أربعة صحفيين يعملون في صحيفة "الوسط" البحرينية المعارضة الإقرار أمام المحكمة بتهمِ اختلاق أخبار بشأن حملة قوات الأمن على احتجاجاتٍ مناهضة للحكومة استمرت أسابيع، ولم تتمكن السلطات من احتوائها قبل شهرين تقريبا إلا بعد الاستعانة بقوات خليجية.
 
وقال منصور الجمري رئيس تحرير صحيفة "الوسط" سابقا وأحد أربعة يلاحقون في القضية إن القاضي أضاف إلى تهمة اختلاق الأخبار نية زعزعة استقرار المملكة، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى عامين، رغم أن القانون يسمح بفرض غرامة بدل إنزال عقوبة السجن.
 
وقال صحفيون وزملاء للجمري حضروا الجلسة إنها تأجلت إلى 15 يونيو/حزيران القادم ليُتاح الوقت أمام الدفاع للاطلاع على أدلة النيابة.
 
وعلق صدور الصحيفة بتهمة اختلاق ستة مقالات خبرية، وعادت إلى الصدور الشهر الماضي بعد استقالة الجمري وصحفييْن آخرين يحاكمان حضوريا هما مدير التحرير البريطاني وليد نويهض ومدير قسم الأخبار المحلية عقيل ميرزا، في حين يحاكم زميل رابع من العراق غيابيا بعدما جرى ترحيله.
 
وتحدث الجمري لرويترز عن حملة تشويه طالت الصحيفة، وقال إن المقالات المذكورة أرسلت بالبريد الإلكتروني مرفقة بأرقام هواتف مزيفة من عنوان الحاسوب نفسه، كجزء من حملة واضحة لبث معلومات مضللة.
 
وقال إن من الواضح أن الصحيفة انحازت إلى الإصلاح، وحثت كل الأطراف على حل الخلافات بالحوار، وذكّر بأن محاولة تشويهها تتناقض مع سجلاتها الثابتة في العمل الصحفي الذي يلتزم بالمعايير الرفيعة.
 
وأثناء استجوابه الشهر الماضي قال الجمري إن المقالات لم تُدقّق تحريريا لأن الصحيفة كانت تعاني نقص العمالة، وتعرضت مطبعتها لهجوم أوائل مارس/آذار الماضي، وكانت مكاتبها ضمن منطقة تخضع لحظر تجول.
 
وتحدثت لجنة حماية الصحفيين -ومقرها نيويورك- عن حملة تتصاعد ضد الصحفيين في البحرين، وذكّرت بأن خمسة منهم اعتقلوا الأسبوع الماضي، أغلبهم مصورون صحفيون أبلغوها بأنهم وثقوا الاضطرابات المدنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة