معتقل أردني يشكو المعاملة المهينة   
الثلاثاء 1433/5/19 هـ - الموافق 10/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)
من اعتصام تضامني مع المعتقلين أقيم في وقت سابق من هذا الشهر الجزيرة)

 محمد النجار-عمان

قالت رشا ضمرة زوجة المعتقل الأردني المهندس رامي سحويل المتهم بإطالة اللسان على الملك، والعمل على تقويض النظام الملكي، إن زوجها يعاني من معاملة مهينة بسبب قراره الإضراب عن الطعام منذ الأحد الماضي.

ونقلت رشا عن زوجها -أثناء زيارتها له اليوم بسجن الموقر 1- أنه نقل لزنزانة انفرادية "قذرة" مكان النوم فيها هو نفس مكان قضاء الحاجة، مشيرة إلى معاناته من وجود مياه صرف صحي في صنبور ماء الشرب، حيث جرى منعه من شراء الماء من جيبه الخاص.

ووفق زوجة سحويل -في تصريح للجزيرة نت عبر الهاتف- فإن زوجها لم يتمكن من الوضوء للصلاة أو الشرب منذ يومين رغم أن تعليمات الإضراب تقضي بأن يوفر له ماء الشرب والملح وأن ينقل لزنزانة انفرادية غير قذرة، لافتة إلى أن اللحاف الذي أعطي له "لا يصلح للاستخدام الآدمي".

كما نقلت عنه أن عددا من الأفراد حضروا لزنزانته مساء الاثنين وأبلغوه أنهم يتبعون لجهاز المخابرات، وأن لديهم أوامر بأن "لا يرحموا المعتقلين من الحراك الشعبي".

وتحدثت رشا عن معاناة زوجها جراء "التعذيب الكبير الذي تعرض له" وقالت "يوجد في رجل زوجي سيخ بلاتيني جراء حادث سير تعرض له قبل سنوات، كما أنه جرى إزالة الطحال منه نتيجة الحادث وهو يعاني من آلام شديدة في الظهر والقدم المصابة جراء الحادث".
الخصاونة وعد بحل قضية المعتقلين قريبا (الجزيرة)

تضامن
وقالت إنه جرى نقل زوجها لمستشفى البشير في عمان بعد التعذيب الذي تعرض له، وإنه أعطي دواء مسكنا للألم فقط.

وكانت نقابة المهندسين الأردنيين قد نظمت الاثنين اعتصاما تضامنيا مع المهندسيْن المعتقلين رامي سحويل وباسل الرواشدة المضربيْن عن الطعام.

ووجه مدعي عام محكمة أمن الدولة للمهندسين، إضافة لـ 11 معتقلا اعتقلوا بعد فض اعتصام أقيم مطلع الأسبوع الماضي للتضامن مع ستة من معتقلي مدينة الطفيلة، تهم إطالة اللسان والعمل على تقويض النظام والتجمهر غير المشروع.

وانتقدت منظمات حقوقية دولية ما تعرض له المعتقلون من "تعذيب ومعاملة غير إنسانية" بينما قال المركز الوطني لحقوق الإنسان إنه يحقق بمزاعم التعذيب، لكن الأمن العام نفى بشدة وجود تعذيب أو أي نوع من المعاملة غير الإنسانية للمعتقلين.

وردا على سؤال للجزيرة أكد رئيس الوزراء عون الخصاونة بمؤتمر صحفي عقدته الحكومة الاثنين أن قضية المعتقلين ستنتهي قريبا جدا دون أن يحدد موعدا لذلك، بعد أن كان وزير الدولة لشؤون الإعلام راكان المجالي قد صرح الأربعاء الماضي بأن المعتقلين سيفرج عنهم الخميس.

وقال وزير الداخلية محمد الرعود ردا على سؤال للجزيرة بالمؤتمر الصحفي إن المعتقلين لم يتعرضوا لأي تعذيب أو ضرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة