الأسير العيساوي في حالة حرجة   
الأحد 1434/5/27 هـ - الموافق 7/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)

صورة ملتقطة للأسير في الـ19 من فبراير/ شباط قبل أن تتدهور صحته (رويترز)

أبلغ أطباء متابعون لحالة الأسير سامر العيساوي بمستشفى "كابلان" محاميه جواد بولس أن نبضات قلبه وصلت اليوم إلى ثلاثين نبضة بالدقيقة، وأن هناك ضعفا واضطرابا شديدا بعمل عضلة القلب.

ونقل نادي الأسير عن المحامي قوله إن هناك احتمالا لإصابة دماغ الأسير بضرر كبير، وإن الوضع يزداد خطورة بعد أن أعلن العيساوي مجددا منذ أمس رفضه لتناول المدعمات والاكتفاء بالسكر والماء فقط.
 
وأشار بولس إلى أن خطوة الأسير جاءت ردا على منع أحد ضباط الاحتلال للعيساوي من الجلوس على كرسي وضع بجانب سريره، وإصرار سجانينه على تكبيل ساقه اليمنى من الساعة الثامنة مساء حتى الثامنة صباحا، وهو ما يسبب له ألما شديدا ويمنعه من النوم.

وقد عبر بولس عن احتجاجه أمام الأطباء من كون تصرفات مصلحة السجون "منافية لكل الأخلاق" وطالب بوقف كل هذه المضايقات المتعمدة.

ونقل بولس عن العيساوي القول إن عددا من ضباط مصلحة السجون زاروه للضغط عليه بفك إضرابه ولإقناعه بمقترح الذهاب إلى غزة. وأبلغ العيساوي ضباط الاحتلال موقفه مجددا بأنه لن يوقف إضرابه إلا إذا نال حريته وعاد إلى مسقط رأسه بالعيسوية بالقدس، وأعلن أمامهم أنه "كفلسطيني يعشق الحياة لكنه يعشقها حياة حرة كريمة ولذا سيمضي في خطوته".

ويعلن العيساوي من وقت لآخر أنه مصر على مواصلة إضرابه عن الطعام الذي بدأه قبل أكثر من سبعة أشهر حتى "العودة إلى القدس أو الشهادة".

وأعيد اعتقال العيساوي بعد أشهر من إطلاقه في صفقة وفاء الأحرار التي أفرج بموجبها أواسط أكتوبر/تشرين الأول 2011 عن نحو ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان أسيرا في قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة