الكويت عضوا بمجلس حقوق الإنسان   
الجمعة 1432/6/18 هـ - الموافق 20/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:27 (مكة المكرمة)، 20:27 (غرينتش)
مجلس حقوق الإنسان خلال أحد اجتماعاته بمقره في جنيف (رويترز)
 
انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الجمعة الكويت لأول مرة عضوا في مجلس حقوق الإنسان بدلا من سوريا التي أثار ترشيحها ردودا منددة من قبل منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بسبب قمعها للاحتجاجات.

وجاء انتخاب الكويت للعضوية التي تمد من يونيو/حزيران المقبل وحتى الشهر نفسه من عام 2014 بـ166 صوتا، إلى جانب انتخاب 14 عضوا آخرين يمثلون مختلف المجموعات الإقليمية.
 
وكانت المجموعة الآسيوية اعتمدت في الأسبوع الماضي ترشح الكويت لعضوية المجلس بالإجماع بعد أن قررت سوريا تأجيل ترشحها لعضوية المجلس إلى عام 2013، وهو الموعد الأصلي الذي كان مقررا لترشح دولة الكويت للمجلس.

رفض
وكانت سوريا عدلت الأسبوع الماضي عن ترشيح نفسها، إذ إن قسما من المجتمع الدولي لم يرحب بها بسبب القمع الدامي الذي تواجهه المعارضة في هذا البلد، لكن دمشق تنوي الحلول محل الكويت في 2014.

وفسر سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري للمجموعة تأجيل ترشح بلاده إلى عام 2013 بقيام دمشق مؤخرا "بإعادة النظر في توقيت ترشيحها لمجلس حقوق الإنسان وذلك في ضوء إعادة ترتيب أولويات ترشيحاتها في منظومة الأمم المتحدة ومجموعة الإجراءات الإصلاحية التي بدأت الحكومة السورية تنفيذها مؤخرا في كل القطاعات".
 
نسبيا
وفي أول رد حقوقي على انتخاب الكويت، قالت المتحدثة باسم منظمة هيومن رايتس ووتش بيغي هيكس إن "حصيلة الكويت في مجال حقوق الإنسان أفضل من حصيلة سوريا بلا شك، لكنها في الحقيقة ليست جيدة جدا".

وإضافة إلى الكويت انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة كلا من الهند وإندونيسيا والفلبين ممثلين عن المجموعة الآسيوية في المجلس.
 
وعن المجموعة الأوروبية انتخبت النمسا وإيطاليا والتشيك ورومانيا، كما انتخبت بنين وبوتسوانا وبوركينا فاسو والكونغو عن المجموعة الأفريقية، وتشيلي وكوستاريكا وبيرو عن أميركا اللاتينية والكاريبي.

اعتراف
وعقب التصويت قال القائم بالأعمال بالإنابة في بعثة الكويت الدائمة لدى الأمم المتحدة محمد فيصل المطيري إن فوز بلاده بعضوية مجلس حقوق الإنسان "اعتراف بسجلها المشرف وبدورها الفعال في مجال حقوق الإنسان".
 
وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الكويتية أن حصول الكويت على ذلك المنصب "يعكس تطلعها إلى أن تكون دولة فاعلة في المنظمة الدولية في مختلف المجالات".
 
حقائق
يذكر أن مجلس حقوق الإنسان الذي يوجد مقره في جنيف بسويسرا أنشئ عام 2006 عملا بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة ليحل محل لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
 
ويهدف المجلس إلى تشجيع الممارسات الجيدة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة ولتقييم مستواها في مجال احترام حقوق الإنسان، وبعد أن قاطعته قررت الولايات المتحدة في 2009 الانضمام إليه.
ويتكون المجلس من 47 عضوا منتخبا من قبل الجمعية العامة التي تنتخب 15 عضوا جديدا كل سنة بالأغلبية المطلقة ولمدة ثلاث سنوات بداية من يونيو/حزيران، ويحق لأي دولة أن تترشح للعضوية مرتين متتاليتين فقط.

ويضم المجلس حاليا خمسة بلدان عربية هي السعودية التي تنتهي عضويتها في 2012، وقطر التي تنتهي عضويتها في 2013، والبحرين التي تنتهي عضويتها الشهر المقبل، والأردن الذي تنتهي عضويته عام 2012، وموريتانيا التي تنتهي عضويتها عام 2013، في حين تم تعليق عضوية ليبيا في مارس/آذار الماضي على خلفية الأحداث الجارية فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة