متهمو "ويست غيت" بكينيا يشكون التعذيب   
الأربعاء 30/11/1435 هـ - الموافق 24/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)
قال محام وأسر مشتبه في تورطهم بهجوم قاتل على مركز تسوق "ويست غيت" بالعاصمة الكينية نيروبي العام الماضي إن المتهمين تعرضوا لتعذيب وحشي أثناء احتجازهم لدى الشرطة.

وذكر محامي الدفاع تشاتشا مويتا لوكالة الأناضول أن المتهمين أُخفوا في الطابق السفلي يوم أمس ولم يعرضوا على المحكمة كما كان مقررا وذلك نتيجة تعذيبهم الوحشي.

وأضاف المحامي الذي عاين موكليه "مجرد النظر إليهم -وأنا لست طبيبا- يصيبني بالرجفة، حيث أصيب المتهمون بجروح غائرة في أرجلهم وأيديهم".

واعتبر المحامي أن "هذا بالتأكيد يظهر أن العنف الذي أُلحق بهم كان بدافع من نوايا خبيثة، وأن أحدهم كان يسعى إلى الانتقام بدافع من مخاوف مجهولة أو كراهية". ونقل المحامي عن المتهمين أنهم عذبوا وأهينوا في السجن الذي يقبعون فيه.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي ألقي القبض على المتهمين الأربعة، حيث بدأت محاكمتهم في يناير/كانون الثاني الماضي بتهم "مساعدة مسلحي حركة الشباب المجاهدين، والإقامة في كينيا بشكل غير قانوني"، وهي التهم التي نفوها آنذاك.

وطالب مويتا المحكمة بأن تتخذ إجراء عاجلا بعد أن شهدت دليلا سافرا على الإفلات من العقاب وازدراء هيئة المحكمة (يقصد تعذيب المتهمين الذي أفضى إلى إصاباتهم مما منعهم من حضور جلسة المحاكمة).

من جانبها، قالت ديكا بري -وهي زوجة أحد المتهمين ويدعى عدن عبد القادر عدن- إن إصابات زوجها "بالغة" وإنها في مناطق عديدة من جسده. وقالت إن السلطات تخفيه هو وزملاءه عن المحكمة وعن وسائل الإعلام لما تعرضوا له من تعذيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة