فرانس 24 تدين التحرش بمراسلتها بمصر   
الاثنين 7/12/1433 هـ - الموافق 22/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:13 (مكة المكرمة)، 9:13 (غرينتش)
صونيا دريدي قالت إنها ستقدم شكوى ضد المعتدين عليها (الفرنسية)
استنكرت قناة "فرانس 24" الفرنسية بشدة تعرض مراسلتها صونيا دريدي لتحرش جنسي أثناء وجودها في ميدان التحرير بوسط القاهرة الجمعة الماضي. يأتي ذلك بينما بات التحرش بالنساء في شوارع مصر ظاهرة مألوفة، كما يقول حقوقيون.
 
وكانت المراسلة، الفرنسية من أصل جزائري، تغطي مليونية "مصر مش عزبة" المناهضة للإخوان المسلمين التي احتضنها ميدان التحرير في الـ19 من الشهر الجاري.

وروت دريدي أن جمعا يضم شبانا حاصرها، وأخذ هؤلاء يلمسونها فيما كانت توجه رسالة مباشرة على الهواء للقناة الإخبارية. وأوضحت أن التحرش استمر دقائق عدة قبل أن تتمكن من الإفلات من الموقف بمساعدة زميل لها في النسخة الإنجليزية من القناة ومن آخرين.

وذكرت القناة في بيان أن مراسلتها في القاهرة أثناء إدلائها بمداخلة على الهواء من العاصمة المصرية "استُفرد بها بعنف وتعرضت لهجوم وحشي من الحشد في ختام هذه الرسالة المباشرة".

وقالت القناة إن "إدارة فرانس 24 تدين بشدة الاعتداءات المتكررة على جميع الصحافيات اللواتي ينبغي أن يمارسن عملهن بحرية في كل أنحاء العالم".

وبات التحرش بالنساء في شوارع مصر ظاهرة مألوفة بحسب حقوقيين. وتحدثت شهادات عدة مؤخرا عن حوادث تحرش في ميدان التحرير وصلت إلى حالات اغتصاب، من دون أن تحرك السلطات ساكنا، بحسب الحقوقيين.

وفي يونيو/حزيران الماضي عمدت مجموعة من الرجال إلى الاعتداء جنسيا على متظاهرات خلال مسيرة احتجاجية على التحرش الجنسي في مصر.

وكانت الصحفية الأميركية لارا لوغان تعرضت لاعتداء جنسي في ميدان التحرير يوم 11 فبراير/شباط 2011، وهو يوم تنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2011، تعرضت صحفية في قناة "فرانس 3" للتحرش الجنسي خلال مظاهرة كانت تقوم بتغطيتها في ميدان التحرير. وقبل ذلك، أشارت صحفية مصرية أميركية إلى تعرضها لاعتداء جنسي من جانب عناصر في الشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة