إدانات دولية لسجن معارض بحريني   
الخميس 1433/9/29 هـ - الموافق 16/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)
نبيل رجب اعتقل في يونيو الماضي بسبب تغريدة نشرها على موقع تويتر (الجزيرة نت)

أثار قرار محكمة بحرينية مساء اليوم الخميس بسجن الناشط المعارض نبيل رجب ثلاث سنوات ردود أفعال دولية عدة، حيث عبرت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي عن قلقها من تداعيات الحكم، فيما اتهمت منظمات حقوقية المنامة بعدم الجدية بشأن حقوق الإنسان.

وفور صدور الحكم، قال رئيس جمعية الوفاق الوطني -المعارضة والمستقيلة من البرلمان البحريني- عبد الجليل خليل إن الحكم الصادر على رجب -الذي يرأس مركز البحرين لحقوق الإنسان- هو رسالة تصعيدية من السلطات.

وعلى الصعيد الدولي، عبرت الولايات المتحدة عن قلقها من الحكم الصادر على الناشط البحريني بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الدعوة إلى مظاهرات غير مرخص لها، مشيرة إلى أن مثل هذه الأحكام ستعمق الانقسامات داخل المجتمع.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن سفارة بلادها في المنامة أبلغت السلطات البحرينية قلقها من الحكم، مضيفة أن من حق الجميع المشاركة في أنشطة مدنية للتعبير عن معارضتهم السلمية للسلطة.

وفي باريس، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن بلاده تشجع على مبدأ حرية التعبير والحوار الذي يسمح بتهدئة التشنجات التي تحدث في البحرين.

أما بريطانيا فدعت السلطات في المنامة إلى إعادة النظر في الحكم، وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن حكومة بلاده قلقة من طول مدة الحكم.

وأضاف القول إن حق الأفراد في الاحتجاج السلمي والتعبير عن الرأي هو جزء جوهري في كل الديمقراطيات الحديثة ويجب احترامه.

وفي السياق نفسه، عبرت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في بيان عن القلق من الحكم، وأضافت أنها تتوقع إعادة النظر في الحكم خلال عملية الاستئناف، وأن تجري معاملة مماثلة لكل البحرينيين الذين يحاكمون بتهم تتعلق بممارسة حرياتهم الأساسية.

الاحتجاجات بالبحرين تتواصل بشكل متقطع منذ فبراير 2011 (الفرنسية)

إدانات حقوقية
وعلى الصعيد الحقوقي، اعتبرت منظمة العفو الدولية الحكم بسجن مدير مركز البحرين لحقوق الإنسان يوماً أسود للعدالة في البحرين.

وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن رجب قد اعتُقل لمجرد ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير والتجمع، وإنه يتعين على السلطات الإفراج عنه فورا وضمان قيام جميع المدافعين عن حقوق الإنسان بعملهم دون خوف من الانتقام.

وأضافت أن هذا الحكم يدل على "نهاية المظهر الكاذب للإصلاح في البحرين"، وأن المجتمع الدولي لن يكون واهما بعد الآن بشأن رغبة المنامة في الإصلاح.

ومن جانبه، قال الناشط في منظمة هيومن رايتس فيرست برايان دولي إن الحكم صادم حتى بالمعايير البحرينية "السيئة جدا" في حقوق الإنسان.

وأضاف الناشط في المنظمة -التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها- "لا يمكن النظر إلى السلطات على أنها جادة بشأن حقوق الإنسان حين تسجن أحد أبرز ناشطي العالم ثلاث سنوات".

وفي الأثناء، أدانت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان الحكم الصادر ضد رجب، وقالت رئيسة الفدرالية سهير بلحسن إن الاعتقالات العشوائية للمدافعين عن حقوق الإنسان لن تقف أمام تطلع الناس للحرية والتغيير الديمقراطي.

وأضافت رئيسة الفدرالية -التي يقع مقرها في باريس- "أملنا أن تدين المجموعة الدولية بحزم هذا الحكم، وأن تطالب بإطلاق سراح نبيل رجب".

ويذكر أن محمد الجشي محامي رجب قد أعلن مساء الخميس أن المحكمة قضت بحبس موكله لمدة ثلاث سنوات عن ثلاث قضايا تجمهر غير مرخصة اتهم فيها، وذلك بعد اعتقاله في يونيو/حزيران الماضي إثر الحكم بسجنه ثلاثة أشهر بتهمة شتم أهالي محافظة المحرق بتغريدة نشرها على موقع تويتر.

وقد قررت المحكمة تأجيل الاستئناف في هذه القضية إلى جلسة 23 أغسطس/آب القادم، وذلك بعد أن فتحت القضية للمرافعة من جديد عقب تقديم النيابة العامة مستندات، في حين طالب المحامون ببراءته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة