استجواب حاكم ولاية مكسيكية في مقتل صحفي   
الثلاثاء 1436/10/26 هـ - الموافق 11/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

قررت السلطات المكسيكية إخضاع حاكم ولاية فيراكروز المكسيكية، خافيير دوارتي، للاستجواب في مقتل خمسة أشخاص بينهم مصور صحفي بالعاصمة مكسيكو سيتي قبل أيام.

وأثار مقتل المصور روبن إسبينوزا وأربعة آخرين يوم 31 يوليو/تموز في شقة سكنية بوسط مكسيكو سيتي غضب المنظمات المدافعة عن حرية التعبير ونشطاء حقوق الإنسان.

وكان إسبينوزا (31 عاما) يعمل في مجلة بروسيزو الأسبوعية ووكالة كوارتوسكورو للتصوير وقد حاول الاحتماء بمكسيكو سيتي في وقت سابق من هذا الصيف قائلا إنه يتعرض للتهديد في ولاية فيراكروز بشرقي البلاد.

وقال حاكم مكسيكو سيتي ميجيل أنخيل مانسيرا للصحفيين يوم الاثنين "لقد أبلغته (الحاكم دوارتي) أننا بحاجة إلى أخذ أقوال مباشرة من الحاكم".

وفي خطوة نادرة في المكسيك ستسافر مجموعة محققين من مكتب المدعي العام بالمدينة إلى فيراكروز اليوم الثلاثاء لأخذ أقوال دوارتي.

وفي رسالة إلى مانسيرا نشرت على موقع حكومة الولاية كتب دوارتي أن حكومته تخضع "للتصرف المطلق" للسلطات.

وأضاف "سنقدم أي شيء، أي معلومات تطلب منا للإسهام في الكشف عن حادث القتل".

وكانت نادية فيرا -وهي ناشطة من فيراكروز قتلت مع إسبينوزا- قد صرحت في تسجيل مصور نشر على الإنترنت في الآونة الأخيرة بأن أي شيء يحدث لها أو لزملائها النشطاء سيكون خطأ دوارتي وحكومة الولاية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة