أمنستي: انتهاكات لحقوق السكان بكينيا   
الثلاثاء 1434/12/3 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)
بعض السكان ذكروا لمنظمة العفو أنهم عوملوا مثل القمامات (موقع أمنستي)
دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي أنترناشونال) حكومة كينيا لوضع حد فوري لعمليات الإخلاء القسري الجماعية لآلاف السكان المدنيين.

وقالت المنظمة إن مجموعات من الرجال المسلحين بالمطارق والمناجل هدمت منازل أربعمائة عائلة بمستوطنة "مدينة كارتون" بحضور الشرطة التي اتهمتها باستخدام القنابل المسيلة للدموع والذخيرة الحية أثناء عملية الهدم.

وأضافت المنظمة الحقوقية، ومقرها بريطانيا، أن الأدلة التي جمعتها تشير إلى أن استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل الشرطة الكينية لم يكن ضرورياً ولا متناسبا.

كما وجدت أن هدم المنازل بمدينة كارتون ليس له أي أساس قانوني، وأن الشرطة الكينية فشلت في وقف الإخلاء الجماعي لسكانها أو حمايتهم من المسلحين.

وأشارت إلى أن سكان مستوطنة "ديب سي" غير الشرعية أيضاً يواجهون الإخلاء وتدمير منازلهم بسبب مشروع شق طريق جديد عبر المركز التجاري الرئيسي فيها.

وقال رئيس فريق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في أمنستي إن ما يقرب من نصف سكان العاصمة الكينية نيروبي يعيشون بالأحياء الفقيرة، وإن الكثير منهم عرضة لخطر الإخلاء القسري، وهو ما يؤدي غالباً إلى حرمانهم من فرص الحصول على الخدمات مثل المياه والصرف الصحي، فضلاً عن سبل العيش والتعليم والرعاية الصحية.

وأضاف إيان بيرن أن الحكومة الكينية ملزمة بمتابعة الإجراءات القانونية المتعلقة بعمليات الإخلاء القسري، بما في ذلك التشاور الحقيقي مع المجتمعات المتأثرة، لأن الفشل بذلك يمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان وللحق في السكن بموجب المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة